- باب بيان أن من مات على الكفر فهو في النار ولا تناله شفاعة ولا تنفعه قرابة المقربين ‏‏ إظهار التشكيل

521 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا عفان، حدثنا حماد بن سلمة، عن ثابت، عن أنس، أن رجلا، قال يا رسول الله أين أبي قال ‏"‏ في النار ‏"‏ ‏.‏ فلما قفى دعاه فقال ‏"‏ إن أبي وأباك في النار ‏"‏ ‏.‏

91 - باب في قوله تعالى ‏{‏ وأنذر عشيرتك الأقربين‏}‏ إظهار التشكيل

522 - حدثنا قتيبة بن سعيد، وزهير بن حرب، قالا حدثنا جرير، عن عبد الملك بن عمير، عن موسى بن طلحة، عن أبي هريرة، قال لما أنزلت هذه الآية ‏{‏ وأنذر عشيرتك الأقربين‏}‏ دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم قريشا فاجتمعوا فعم وخص فقال ‏"‏ يا بني كعب بن لؤى أنقذوا أنفسكم من النار يا بني مرة بن كعب أنقذوا أنفسكم من النار يا بني عبد شمس أنقذوا أنفسكم من النار يا بني عبد مناف أنقذوا أنفسكم من النار يا بني هاشم أنقذوا أنفسكم من النار يا بني عبد المطلب أنقذوا أنفسكم من النار يا فاطمة أنقذي نفسك من النار فإني لا أملك لكم من الله شيئا غير أن لكم رحما سأبلها ببلالها ‏"‏ ‏.‏

523 - وحدثنا عبيد الله بن عمر القواريري، حدثنا أبو عوانة، عن عبد الملك بن عمير، بهذا الإسناد وحديث جرير أتم وأشبع ‏.‏

524 - حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير، حدثنا وكيع، ويونس بن بكير، قالا حدثنا هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة، قالت لما نزلت ‏{‏ وأنذر عشيرتك الأقربين‏}‏ قام رسول الله صلى الله عليه وسلم على الصفا فقال ‏"‏ يا فاطمة بنت محمد يا صفية بنت عبد المطلب يا بني عبد المطلب لا أملك لكم من الله شيئا سلوني من مالي ما شئتم ‏"‏ ‏.‏

525 - وحدثني حرملة بن يحيى، أخبرنا ابن وهب، قال أخبرني يونس، عن ابن شهاب، قال أخبرني ابن المسيب، وأبو سلمة بن عبد الرحمن أن أبا هريرة، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أنزل عليه ‏{‏ وأنذر عشيرتك الأقربين‏}‏ ‏"‏ يا معشر قريش اشتروا أنفسكم من الله لا أغني عنكم من الله شيئا يا بني عبد المطلب لا أغني عنكم من الله شيئا يا عباس بن عبد المطلب لا أغني عنك من الله شيئا يا صفية عمة رسول الله لا أغني عنك من الله شيئا يا فاطمة بنت رسول الله سليني بما شئت لا أغني عنك من الله شيئا ‏"‏ ‏.‏

526 - وحدثني عمرو الناقد، حدثنا معاوية بن عمرو، حدثنا زائدة، حدثنا عبد الله بن ذكوان، عن الأعرج، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم نحو هذا ‏.‏

527 - حدثنا أبو كامل الجحدري، حدثنا يزيد بن زريع، حدثنا التيمي، عن أبي عثمان، عن قبيصة بن المخارق، وزهير بن عمرو، قالا لما نزلت ‏{‏ وأنذر عشيرتك الأقربين‏}‏ قال انطلق نبي الله صلى الله عليه وسلم إلى رضمة من جبل فعلا أعلاها حجرا ثم نادى ‏"‏ يا بني عبد منافاه إني نذير إنما مثلي ومثلكم كمثل رجل رأى العدو فانطلق يربأ أهله فخشي أن يسبقوه فجعل يهتف يا صباحاه ‏"‏ ‏.‏

528 - وحدثنا محمد بن عبد الأعلى، حدثنا المعتمر، عن أبيه، حدثنا أبو عثمان، عن زهير بن عمرو، وقبيصة بن مخارق، عن النبي صلى الله عليه وسلم بنحوه ‏.‏

529 - وحدثنا أبو كريب، محمد بن العلاء حدثنا أبو أسامة، عن الأعمش، عن عمرو بن مرة، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، قال لما نزلت هذه الآية ‏{‏ وأنذر عشيرتك الأقربين‏}‏ ورهطك منهم المخلصين ‏.‏ خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى صعد الصفا فهتف ‏"‏ يا صباحاه ‏"‏ ‏.‏ فقالوا من هذا الذي يهتف قالوا محمد ‏.‏ فاجتمعوا إليه فقال ‏"‏ يا بني فلان يا بني فلان يا بني فلان يا بني عبد مناف يا بني عبد المطلب ‏"‏ فاجتمعوا إليه فقال ‏"‏ أرأيتكم لو أخبرتكم أن خيلا تخرج بسفح هذا الجبل أكنتم مصدقي ‏"‏ ‏.‏ قالوا ما جربنا عليك كذبا ‏.‏ قال ‏"‏ فإني نذير لكم بين يدى عذاب شديد ‏"‏ ‏.‏ قال فقال أبو لهب تبا لك أما جمعتنا إلا لهذا ثم قام فنزلت هذه السورة تبت يدا أبي لهب وقد تب ‏.‏ كذا قرأ الأعمش إلى آخر السورة ‏.‏

530 - وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وأبو كريب قالا حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، بهذا الإسناد قال صعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم الصفا فقال ‏"‏ يا صباحاه ‏"‏ ‏.‏ بنحو حديث أبي أسامة ولم يذكر نزول الآية ‏{‏ وأنذر عشيرتك الأقربين‏}‏