أنت وردة أم لؤلؤة

ذات يوم التقت وردة جميلة رائعة الجمال شذية الرائحة جذابة الألوان

بلؤلؤة لا يبدو عليها شيئاًًً من هذه الصفات فهي تعيش في قاع البحار

تعرفا على بعضهما

فقالت الوردة: عائلتنا كبيرة فمنها الورد ومنا الأزهار

ومن الصنفين أنواع كثيرة لا أستطيع أن أحصيها

يتميزون بأشكالكثيرة ولكل منها رائحة مميزة وفجأة علت الوردة مسحة حزن!!

فسألتهااللؤلؤة: ليس فيما تقولين ما يدعوا إلى الحزن فلماذا أنت كذلك؟!

ولكن بنيالبشر يعاملونا بإستهتار فهم يزرعوننا لا حبا لنا ولكن ليتمتعوا بنا

منظرا جميلا ورائحة شذية ثم يلقوا بنا على قارعة الطريق أو في سلة المهملات

بعد أن يأخذوا منا أعز ما نملك من النظارة والعطر

تنهدت الوردة ثمقالت للؤلؤة : حدثيني عن حياتك وكيف تعيشين؟؟

وما شعورك وأنت مدفونة فيقاع البحـــار

أجابت اللؤلؤة: رغم أني ليس مثل حظك في الألوان الجميلةوالروائح العبقة

إلا أني غالية في نظر البشر فهم يفعلون المستحيل للحصولعلي!

يشدون الرحال ويخوضون البحار ويغوصون في الأعماق ليبحثوا عني

قد تندهشين عندما أخبرك أنني كلما ابتعدت عن أعين البشر ازددت جمالاولمعانا ويرتفع تقديرهم لي
أعيش في صدفة سميكة وأقبع في ظلمات البحار
إلا أنني سعيدة بل سعيدة جدا لأنني بعيدة عن الأيدي العابثة وثمني غاليلدى البشر

حبيبتي..أتعلمين من هي الوردة ومن هي اللؤلؤة ؟؟