أعلن أحمد أبوالغيط، وزير الخارجية، أن الرئيس
مبارك سيبدأ زيارة إلى العاصمة الأمريكية
واشنطن منتصف شهر أغسطس الجارى
لمدة ثلاثة أيام،

وقال فى مؤتمر صحفى أمس: «إن الرئيس سيعقد مباحثات مع المسؤولين الأمريكيين على رأسهم الرئيس الأمريكى باراك أوباما، ووزيرة خارجيته هيلارى كلينتون».

وشدد «أبوالغيط» على أهمية الزيارة، خاصة أنها «تأتى بعد فترة ابتعاد بين القاهرة وواشنطن»، على حد قوله، وقال: «هناك رغبه من الجانبين فى وضع هذه العلاقات مرة أخرى على مسارها الطبيعى». وأضاف أبوالغيط عقب استقباله السفيرة الأمريكية فى القاهرة مارجريت سكوبى: «إن ملف العلاقات المصرية - الأمريكية سيأخذ نصيباً وافراً من النقاش الذى سيجريه مبارك مع المسؤولين الأمريكيين، إضافة إلى القضايا والملفات الإقليمية.

ونفى أبوالغيط ما يتردد عن مشاركة مصر فى مظلة دفاعية أمريكية فى المنطقة، وقال: «هذا الطرح ليس بجديد، فقد سبق أن تحدثت عنه مصادر أمريكية على مدى عام، وجرت بشأنه اتصالات من قبل الإدارة الأمريكية السابقة».

وأضاف أن الرؤية المصرية كانت أن الشرق الأوسط يجب أن يخلى من أسلحة الدمار الشامل ومن الأسلحه النووية، ووجود مظلة دفاعية يعنى قبول التواجد النووى الإقليمى أو الأجنبى فى المنطقة، ومصر ترفض هذا الأمر.


المصرى اليوم