درجات الجنة
المطلب الأول
الأدلة على أن الجنة درجات، وأهلها متفاوتون في الرفعة
الجنة درجات بعضها فوق بعض ، وأهلها متفاضلون فيها
بحسب منازلهم فيها ، قال الله تعالى :
( ومن يأتيه مؤمنا قد عمل الصالحات فأولئك لهم الدرجات العلى ) [ طه:75].
ومن الذين وضحوا هذه المسألة شيخ الإسلام ابن تيمية، قال:
] " والجنة درجات متفاضلة تفاضلاً عظيماً ،
وأولياء الله المؤمنون المتقون في تلك الدرجات بحسب
إيمانهم وتقواهم. قال تبارك وتعالى :
( من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن
نريد ثم جعلنا له جهنم يصلاها مذموماً مدحوراً *
ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن فأولئك
كان سعيهم مشكوراً * كلا نمد هؤلاء وهؤلاء من عطاء ربك
وما كان عطاء ربك محظوراً * انظر كيف فضلنا بعضهم
على بعض وللآخرة أكبر درجات وأكبر تفضيلاً ) [ الإسراء: 18-21].
فبين الله سبحانه وتعالى أنه يمد من يريد
الدنيا ومن يريد الآخرة من عطائه ،وأن عطاءه ما كان
محظوراً من بر ولا فاجر، ثم قال تعالى :
( انظر كيف فضلنا بعضهم على بعض وللآخرة
أكبر درجات وأكبر تفضيلا ) [ الإسراء:21].
فبين الله سبحانه أن أهل الآخرة يتفاضلون فيها أكثر
مما يتفاضل الناس في الدنيا وأن درجات الآخرة أكبر من
درجات الدنيا . وتفاضل أنبيائه عليهم السلام كتفاضل
سائر عباده المؤمنين. فقال تعالى :
( تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم
الله ورفع بعضهم درجات وآتينا عيسى ابن
مريم البينات وأيدناه بروح القدس ) [ البقرة: 253]،
وقال تعالى : ( ولقد فضلنا بعض النبيين على بعض وآتينا داود زبوراً ) [ الإسراء:55].
وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي
- صلى الله عليه وسلم - أنه قال:
" المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف
، وفي كل خير، احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز،
وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت لكان كذا وكذا
، ولكن قل : قدر الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان ".
وفي الصحيحين عن أبي هريرة وعمرو بن العاص
رضي الله عنهما عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال:
" إذا اجتهد الحاكم فأصاب فله أجران، وإذا اجتهد فأخطأ فله أجر
". وقد قال الله تعالى: ( لا يستوي منكم من أنفق من قبل
الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الدين أنفقوا من
بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى ) [الحديد:10]
وقال تعالى : ( لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر
والمجاهدون في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم فضل الله
المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجة
وكلا وعد الله الحسنى وفضل الله المجاهدين على
القاعدين أجراً عظيماً* درجات منه ومغفرة ورحمة وكان الله غفوراً رحيماً ) [النساء: 95-96].
وقال تعالى : ( أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن
بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله لا يستوون عند الله
والله لا يهدي القوم الظالمين * الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في
سبيل الله بأموالهم وأنفسهم أعظم درجة عند الله
وأولئك هم الفائزون * يبشرهم ربهم برحمة منه ورضوان وجنات
لهم فيها نعيم مقيم * خالدين فيها أبداً إن الله عنده أجر عظيم ) [التوبة: 19-22]
وقال تعالى: ( أمن هو قانت آناء الليل ساجداً
وقائماً يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه قل هل يستوي الذين يعلمون
والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولوا الألباب ) [ الزمر:9]
، وقال تعالى: ( يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا
العلم درجات والله بما تعملون خبير ) [ المجادلة:11] ". (1)
وقد روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه ، قال: قال النبي
- صلى الله عليه وسلم -: " من آمن بالله وبرسوله وأقام
الصلاة وصام رمضان كان حقاً على الله أن يدخله الجنة ،
جاهد في سبيل ، أو جلس في أرضه التي ولد فيها، فقالوا
: يا رسول الله ، أفلا نبشر الناس ؟ قال : إن في الجنة مائة
درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله ما بين
الدرجتين كما بين السماء والأرض، فإذا سألتم الله ،
فاسألوه الفروس فإنه أوسط الجنة وأعلى الجنة
، أراه قال: وفوقه عرش الرحمن – ومنه تفجر أنهار الجنة ". (2)
وثبت في الصحيح أيضاً عن أنس أن أم حارثة أتت رسول الله
- صلى الله عليه وسلم - وقد هلك حارثة يوم بدر، أصابه سهم غرب
، فقالت: يا رسول الله، قد علمت موقع حارثة من قلبي،
فإن كان في الجنة لم أبك عليه، وإلا سوف ترى ما
أصنع، فقال لها: " أجنة واحدة هي؟
إنها جنان كثيرة، وإنه في الفردوس الأعلى ". (3)
وقد بين الرسول - صلى الله عليه وسلم -
أن أهل الجنة متفاضلون في الجنة بحسب منازلهم فيها ،
ففي صحيحي البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري
رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال:
" إن أهل الجنة يتراءون أهل الغرف من فوقهم كما يتراءون الكوكب الدري الغابر
(4) في الأفق من المشرق أو المغرب، لتفاضل ما بينهم. قالوا:
يا رسول الله ، تلك منازل الأنبياء لا يبلغها غيرهم ؟
قال : بلى والذي نفسي بيده، رجال آمنوا بالله وصدقوا المرسلين ". (5)
وفي مسند أحمد وسنن الترمذي وسنن ابن ماجة
وصحي ابن حبان عن أبي سعيد عن النبي
- صلى الله عليه وسلم - قال: " إن أهل الدرجات العلى يراهم من
هو أسفل منهم كما ترون الكوكب الطالع في أفق السماء،
وإن أبا بكر وعمر منهم وأنعما ". (6)
قال القرطبي: " اعلم أن هذه الغرف مختلفة في العلو
والصفة بحسب اختلاف أصحابها في الأعمال ،
فبعضها أعلى من بعض وأرفع.. وقوله "
والذي نفسي بيده رجال آمنوا بالله وصدقوا المرسلين "
ولم يذكر عملاً ، ولا شيئاً سوى الإيمان والتصديق للمرسلين،
ذلك ليعلم أنه عنى الإيمان البالغ لتصديق المرسلين من غير
سؤال آية ولا تلجلج، وإلا فكيف تنال الغرفات بالإيمان
والتصديق الذي للعامة ، ولو كان كذلك كان جميع الموحدين
في أعالي الغرفات ، وأرفع الدرجات، وهذا محال
، وقد قال الله تعالى : (أولئك يجزون الغرفة بما صبروا ) [ الفرقان:75]،
والصبر بذل النفس والثبات له وقوفاً
بين يديه بالقلوب عبودية وهذه صفة المقربين.
وقال في آية أخرى : ( ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنا زلفى
إلا من آمن وعمل صالحاً فأولئك لهم جزاء الضعف بما عملوا و
هم في الغرفات آمنون ) [ سبأ:37]، فذكر شأن الغرفة
، وأنها لا تنال بالأموال والأولاد ، وإنما تنال بالإيمان والعمل الصالح،
ثم بين أن لهم جزاء الضعف، وأن محلهم الغرفات ،
يعلمك أن هذا إيمان طمأنينة وتعلق قلب به ،
مطمئناً به في كل ما نابه ، وبجميع أموره وأحكامه
، فإذا عمل عملاً صالحاً، فلا يخلطه بضده ، وهو الفاسد ،
فلا يكون العمل الصالح الذ ي لا يشوبه فساد إلا مع إيمان
بالغ مطمئن صاحبه بمن آمن وبجميع أموره وأحكامه،
والمخلط ليس إيمانه وعمله هكذا، فلهذا كانت منزلته دون غيره". (7)
وأهل الدرجات العاليات يكونون في نعيم أرقى من
الذين دونهم، فقد ذكر الله أنه أعد للذين يخافونه جنتين
( ولمن خاف مقام ربه جنتان ) [ الرحمن:46]، ووصفهما ، ثم قال :
( ومن دونهما جنتان ) [الرحمن:62]، أي دون تلك الجنتين في المقام
والمرتبة، من تأمل صفات الجنتين اللتين ذكرهما الله آخراً
علم أنهما دون الأوليين في الفضل، فالأوليان للمقربين
، والأخريان لأصحاب اليمين ، كما قال ابن عباس وأبو موسى الأشعري. (8)
قال القرطبي: " لما وصف الجنتين أشار إلى الفرق بينهما،
فقال في الأوليين: ( فيهما عينان تجريان ) [ الرحمن:50]
، وقال في الأخريين : ( فيهما عينان نضاختان ) [الرحمن:66]،
أي فوارتان بالماء، ولكنهما ليستا كالجاريتين ، لأن النضخ دون الجري
، وقال في الأوليين: ( فيهما من كل فاكهة زوجان ) [ الرحمن:52]
، معروف وغريب، رطب ويابس، فعم ولم يخص ، وفي الأخريين
: ( فيهما فاكهة ونخل ورمان ) [الرحمن:68]،
ولم يقل من كل فاكهة زوجان، وقال في الأوليين :
( متكئين على فرش بطائنها من استبرق ) [ الرحمن:54]،
وهو الديباج، وفي الأخريين: ( متكئين على رفرف خضر وعبقري حسان )
[الرحمن:76]، والعبقري الوشي ، ولا شك أن الديباج أعلى من الوشي،
والرفرف كسر الخبا ، ولا شك أن الفرش المعدة للاتكاء عليها أفضل من الخبا.
وقال في الأوليين في صفة الحور العين: ( كأنهن الياقوت والمرجان ) [الرحمن:58]
، وفي الأخريين: ( فيهن خيرات حسان ) [الرحمن:70]
، وليس كل حسن كحسن الياقوت والمرجان، وقال في الأوليين :
( ذواتا أفنان ) [الرحمن:48]، وفي الأخيرتين : (مدهامتان ) [الرحمن:64]
، أي خضراوان كأنهما من شدة خضرتهما سوداوان،
ووصف الأوليين بكثرة الأغصان، والآخرتين بالخضرة وحدها". (9)
وفي صحيح البخاري ومسلم عن أبي موسى الأشعري
رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال :
" جنتان من فضة ، آنيتهما وما فيهما،
وجنتان من ذهب آنيتهما وما فيهما، وما بين القوم وبين أن ينظروا
إلى ربهم إلا رداء الكبرياء على وجهه في جنة عدن " (10)
، وفي رواية الترمذي:" إن في الجنة جنتين من فضة .. "وذكر الحديث . (11)
وذكر الحق تبارك وتعالى أن الأبرار يشربون كأساً ممزوجة بالكافور
: ( إن الأبرار يشربون من كأس كان مزاجها كافورا ) [الإنسان:5]،
وقال في موضع آخر : ( ويسقون فيها كأسا كان مزاجها زنجبيلا ) [الإنسان:17]
، ويبدو أن هذا – والعلم عند الله – لأهل اليمين، وقال في موضع آخر:
( ومزاجه من تسنيم * عينا يشرب بها المقربون ) [المطففين:28-28]
، فأهل اليمين يشربون شراباً ممزوجاً من تسنيم ، وهي عين في الجنة ،
والمقربون يشربون من تسنيم صرفاً غير ممزوج .
المطلب الثاني
أعلى أهل الجنة وأدناهم منزلة
روى مسلم في صحيحه عن المغيرة بن شعبة أن الرسول
- صلى الله عليه وسلم – قال : " سأل موسى ربه :ما أدنى أهل الجنة منزلة؟
قال: هو رجل يجيء بعدما أدخل أهل الجنة الجنة ، فيقال له
: ادخل الجنة . فيقول: أي رب كيف ؟ وقد نزل الناس منازلهم
، وأخذوا أخذاتهم؟ فيقال له: أترضى أن يكون لك مثل مُلك
مَلك من ملوك الدنيا؟ فيقول: رضيت رب ، فيقول : لك ذلك ومثله
، ومثله ، ومثله ، ومثله. فقال في الخامسة: رضيت، رب. فيقول
: لك هذا وعشرة أمثاله، ولك
ما اشتهت نفسك، ولذت عينك. فيقول: رضيت رب .
قال: رب . فأعلاهم منزلة ؟ قال:" أولئك الذين أردت،
غرست كرامتهم بيدي وختمت عليها، فلم تر عين
،ولم تسمع أذن،ولم يخطر على قلب بشر "
قال: ومصداقه في كتاب الله عز وجل :
( فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين ) [ السجدة:17] ". (12)
المطلب الثالث
المنزلة العليا في الجنة
أعلى منزلة في الجنة ينالها شخص واحد تسمى الوسيلة ،
وسينالها- إن شاء الله – النبي المصطفى المختار خيرة الله
من خلقه نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم -،
قال ابن كثير النهاية: " ذكر أعلى منزلة في الجنة وهي الوسيلة،
فيها مقام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال:
" من قال حين يسمع النداء: اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة،
آت محمداً الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاماً محمودا الذي وعدته،
حلت له الشفاعة يوم القيامة ". (13)
وساق حديث عبد الله بن عمرو بن العاص عند مسلم في صحيحه قال:
سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول :
" إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا عليّ فإن من صلى
عليّ صلاة صلى الله عليه عشراً، ثم سلوا الله تعالى لي الوسيلة،
فإن من سأل الله لي الوسيلة حلت له الشفاعة ". (14)
وقد سأل الصحابة الرسول - صلى الله عليه وسلم - قائلين :
" وما الوسيلة؟ قال: أعلى درجة في الجنة
، لا ينالها إلا رجل واحد، وأرجو أن أكون هو
" رواه أحمد عن أبي هريرة، وفي المسند عن أبي سعيد قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " الوسيلة درجة عند الله ،ليس فوقها درجة، فسلوا الله أن يؤتيني الوسيلة ". (15)
المطلب الرابع
الذين ينزلون الدرجات العاليات
من الذين يحلون الدرجات العاليات في الجنة الشهداء ،
وأفضلهم الذين يقاتلون في الصفوف الأولى لا يلتفون حتى يقتلوا
، ففي مسند أحمد ومعجم الطبراني عن نعيم بن همار (16)
بإسناد صحيح عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال:
" أفضل الشهداء الذين يقاتلون في الصف الأول،
فلا يلفتون وجوههم حتى يقتلوا، أولئك يتلبطون في الغرف
العلى من الجنة، يضحك إليهم ربهم ، فإذا ضحك ربك إلى
عبد في موطن فلا حساب عليه ". (17)
والساعي على الأرملة والمسكين له منزلة المجاهد في سبيل الله،
ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال
: " الساعي على الأرملة والمسكين ، كالمجاهد في سبيل الله
– وأحسبه قال: وكالقائم لا يفتر ، وكالصائم لا يفطر ". (18)
ومنزلة كافل اليتيم قريبة من منزلة الرسول -
صلى الله عليه وسلم -، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة قال:
قال النبي - صلى الله عليه وسلم -
:" كافل اليتيم له أو لغيره، أنا وهو كهاتين في الجنة "
وأشار مالك بالسبابة والوسطى . (19)
ويرفع الله درجة الآباء ببركة دعاء الأبناء،
ففي مسند أحمد عن أبي هريرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
" إن الله ليرفع الدرجة للعبد الصالح في الجنة، فيقول
: يا رب، أنَّى لي هذه؟ فيقول: باستغفار ولدك لك".
قال ابن كثير: وهذا إسناد صحيح، ولم يخرجه أحد من أصحاب
الكتب الستة،ولكن له شاهد في صحيح مسلم عن أبي هريرة قال
: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
" إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة
جارية أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له ". (20)
------------ --------- --------- --
(1) مجموع فتاوى شيخ الإسلام: (11/188).
(2) رواه البخاري في صحيحه ، كتاب الجهاد
، باب درجات المجاهدين في سبيل الله : فتح الباري : (6/11).
(3) صحيح البخاري، كتاب الرقاق،
باب صفة الجنة والنار، فتح الباري: (11/418).
(4) الغابر : الذاهب أو الباقي ، فإنّ غبر من الأضداد ،
يقال : غبر إذا ذهب ، وغبر إذا بقي ، ويعني به أن الكوكب
حالة طلوعه وغروبه بعيد عن الأبصار فيظهر صغيراً لبعده .
(5) صحيح البخاري، كتاب بدء الخلق،
باب صفة الجنة والنار، فتح الباري: (6/220)
وصحيح مسلم ، كتاب الجنة ، باب ترائي
أهل الجنة أهل الغرف، (4/2177)، ورقمه:2831.
(6) صحيح الجامع الصغير، (2/187)، ورقمه: 2026.
(7) التذكرة للقرطبي : ص464.
(8) التذكرة للقرطبي : ص440.
(9) التذكرة للقرطبي : ص440.
(10) جامع الأصول: (10/498)، ورقمه:8029.
(11) المصدر السابق.
(12) صحيح مسلم:189.
(13) صحيح البخاري :614.
(14) صحيح مسلم ، كتاب الإيمان، باب
أدنى أهل الجنة منزلة فيها: (1/176) ورقمه:189.
(15) انظر هذه الأحاديث في (النهاية) لابن كثير:(2/2332).
(16) قال ابن حجر في (تقريب التهذيب)
:(نعيم بن همّار ، بتشديد الميم ، أو هبار ، أو خمّار، بالمعجمة
أوالمهملة ، الغطفاني ، صحابي ، ورجح الأكثر أن اسم أبيه همار .
(17) مسند أحمد : (5/287). صحيح الجامع الصغير: (1/363) ، ورقمه: 1118.
(18) صحيح مسلم ، كتاب الزهد. باب الإحسان إلى ا
لأرملة والمسكين واليتيم:(2/2286)، ورقم الحديث:2982.
(19) المصدر السابق، وقوله:( له أو لغيره) أي
سواء أكفله من ماله، أو من اليتيم بولاية شرعية.
(20) النهاية لابن كثير: (2/340).
اللهم صلي على نبينا محمد واّله وصحبه أجمعين