تربة الجنة
ثبت في الصحيحين عن أنس بن مالك عن أبي ذر في حديث المعراج قال
: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
" أدخلت الجنة، فإذا فيها جنابذ اللؤلؤ ، وإذا ترابها المسك ".
وفي صحيح مسلم ومسند أحمد عن أبي سعيد أن ابن صياد سأل الرسول
- صلى الله عليه وسلم - عن تربة الجنة ، فقال :
" هي درمكة (1) بيضاء مسك خالص " وفي مسند أحمد عن جابر بن عبد الله قال :
قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في اليهود:
" إني سائلهم عن تربة الجنة ، وهي درمكة بيضاء، فسألهم، فقالوا:
هي خبزة يا أبا القاسم، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
: " الخبز من الدرمك ". (2)
وروى أحمد والترمذي والدارمي عن أبي هريرة، قال: قلت
: يا رسول الله، مم خلق الخلق ؟ قال:ٍ" من ماء". قلنا: الجنة ما بناؤها؟
قال : " لبنة من ذهب ، ولبنة من فضة ، وملاطها المسك الأظفر،
وحصباؤها الدر والياقوت، وتربتها الزعفران، من يدخلها ينعم
، ولا يبأس، ويخلد ولا يموت ، ولا يبلى ثيابهم ، ولا يفنى شبابهم ". (3)
------------ --------- --------- --
(1) الدرمكة : واحدة الدرمك ، وهو الدقيق الحواري الخالص البياض .
(2) انظر هذه الأحاديث في النهاية لابن كثير: (2/242).
(3) مشكاة المصابيح: (3/89)، ورقمة : 5630،
وقال محقق المشكاة:
وله طرق وشواهد،
وأورده في سلسلة الأحاديث الصحيحة.


المصدر جروب اهل الفردوس