اتهم النائب المحمدي عبد المقصود حكومات الحزب الوطني المتعاقبة بالمسئولية عن ارتفاع معدلات البطالة في مصر، والعجز عن وقف هذا الارتفاع.

وقد استغرب عبد المقصود ،عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بمجلس الشعب، من انتهاج هذه الحكومات سياسة واحدة قائمة على بيع القطاع العام لرجال الأعمال والأجانب، على الرغم من إثباتها فشلها ونتاجها لكوارث كبيرة على الشعب المصري، على رأسها تسريح العمالة وزيادة معدلات البطالة.

جدير بالذكر أن معدل البطالة قد ارتفع خلال الفترة بين أبريل ويونيو 2009 إلى 9.4% بزيادة تتجاوز 1% عن الفترة نفسها من العام الماضي، والتي بلغت 8.3% ليصل عدد المتعطلين عن العمل إلى 2.3 مليون عاطل بزيادة قدرها 13 ألف عاطل مقارنة بفترة الثلاثة أشهر الأولى من 2009، فيما نفت وزارة التنمية الاقتصادية أي نية لإنشاء صندوق للبطالة.

وأظهرت نتائج بحث القوى العاملة الذي أعده الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء زيادة معدل البطالة بين الإناث بصورة أكبر من الذكور، حيث بلغت النسبة بين الإناث 23% مقابل 5.1% بين الذكور.

وأوضحت نتائج البحث زيادة معدل البطالة في المناطق الحضرية التي بلغت 12.6% مقابل 7% في الريف لتتصدر القاهرة قائمة المحافظات الأعلى في نسبة البطالة تليها الإسكندرية ثم مدن القناة والتي بلغت النسبة فيها 13% وكانت أقل معدلات البطالة في ريف الوجه القبلي، حيث بلغت 6.4% يليها ريف الوجه البحري بنسبة 7.4%.

وكشف التقرير عن أن البطالة تتركز في الفئة العمرية بين 15 و39 سنة لتصل نسبة البطالة بينهم إلى 84.3% لتتراجع النسبة إلى 46% للفئة العمرية بين 20 و24 سنة ويصل عدد المتعطلين منهم مليونًا و86 ألف عاطل.

وأشار التقرير إلى زيادة معدل البطالة بين حملة المؤهلات المتوسطة وفوق المتوسطة لتصل نسبتهم إلى 54.7% من إجمالي المتعطلين، بينما تصل النسبة بين حملة المؤهلات الجامعية وما فوقها 32.8%.

المصدر: موقع الكتلة البرلمانية للاخوان المسلمين