اعلنت السلطات في مملكة تونغا، الارخبيل الواقع في جنوب المحيط الهادئ، ان اكثر من 60 شخصا قضوا غرقا بعد غرق عبارتهم قبالة ساحل نوكو الوفا، عاصمة جزر تونغا.

وقال المسؤولون ان العبارة "باسيفيك اشيكا" التي ابحرت من نوكو الوفا متجهة الى جزيرة هافيفا غرقت قبيل منتصف ليل الاربعاء. واعتبرت الشركة المالكة للعبارة ان ما بين 79 و117 شخصا كانوا على متن العبارة. وحسب التقديرات الاخيرة للشرطة فقد تم انقاذ 53 راكبا وافراد الطاقم.

واوضحت الشرطة ان ستة اجانب من فرنسا وبريطانيا والمانيا واليابان كانوا على متن العبارة اثناء غرقها.

وانتشلت حتى الان جثتان احداهما لبريطاني يحمل اجازة سوق زيلاندية ما يعتقد انه يعيش في هذا البلد.

ورسميا، كان يفترض ان تنقل العبارة التي غرقت على عمق 35 مترا 79 شخصا.

وقال كبير المفتشين سكوبيتي تويا "بطريقة واقعية، نعتقد ان العبارة كانت تنقل المزيد من الركاب ولكن لا يمكن ان نؤكد عددهم حتى الان".

وقال احد الناجين ان قسما من المفقودين هم من النساء والاطفال كانوا ينامون تحت الجسر عندما غرقت العبارة.

واضاف ان "احدا من النساء والاطفال لم يتمكن" من الوصول الى مراكب النجاة.

وهرعت الى المكان ثلاث سفن وطائرة تابعة للقوات الجوية النيوزيلاندية، وذلك اثر توجيه العبارة "برينسيس اشيكا"، التي تقوم برحلات بين جزر الارخبيل، نداء استغاثة قرابة الساعة 23,00 من ليل الاربعاء (11,00 تغ).

وكانت العبارة متجهة من نوكو الوفا الى ها فيفا في جزر نوموكا، وغرقت على ما يبدو على بعد 86 كلم شمال شرق العاصمة، من دون ان تعرف حتى الساعة اسباب غرقها.
هذا المحتوى من