أتحدى..

من إلى عينيك، يا سيدتي، قد سبقوني

يحملون الشمس في راحاتهم

وعقود الياسمين..

أتحدى كل من عاشترتهم

من مجانين، ومفقودين في بحر الحنين

أن يحبوك بأسلوبي، وطيشي، وجنوني..

أتحدى..

كتب العشق ومخطوطاته

منذ آلاف القرون..

أن تري فيها كتاباً واحداً

فيه، يا سيدتي، ما ذكروني

أتحداك أنا.. أن تجدي

وطناً مثل فمي..

وسريراً دافئاً.. مثل عيوني

أتحداهم جميعاً..

أن يخطوا لك مكتوب هوىً

كمكاتيب غرامي..

أو يجيؤوك –على كثرتهم-

بحروفٍ كحروفي، وكلامٍ ككلامي..

أتحداك أنا أن تذكري

رجلاً من بين من أحببتهم

أفرغ الصيف بعينيك.. وفيروز البحور

أتحدى..

مفردات الحب في شتى العصور

والكتابات على جدران صيدون وصور

فاقرأي أقدم أوراق الهوى..

تجديني دائماً بين السطور

إنني أسكن في الحب..

فما من قبلةٍ..

أخذت.. أو أعطيت

ليس لي فيها حلولٌ أو حضور...

أتحدى أشجع الفرسان.. يا سيدتي

وبواريد القبيله..

أتحدى من أحبوك ومن أحببتهم

منذ ميلادك.. حتى صرت كالنخل العراقي.. طويله

أتحداهم جميعاً..

أن يكونوا قطرةً صغرى ببحري..

أو يكونوا أطفأوا أعمارهم

مثلما أطفأت في عينيك عمري..

أتحداك أنا.. أن تجدي

عاشقاً مثلي..

وعصراً ذهبياً.. مثل عصري

فارحلي، حيث تريدين.. ارحلي..

واضحكي،

وابكي،

وجوعي،

فأنا أعرف أن لن تجدي

موطناً فيه تنامين كصدري..