قدم السفير يحيى الرملاوى، سفير مصر السابق فى بولندا،
بلاغاً للنائب العام، أمس الأول، اتهم فيه وزارة الخارجية ومكتب
الوزير بالتزوير فى محررات رسمية، بهدف الإساءة إليه وتضليل الرأى العام،

وذلك بخصوص قضية شراء أرض السفارة المصرية فى العاصمة البولندية «وارسو»، بسبب ما قيل حول شراء السفارة قطعة أرض بقيمة أكثر من قيمتها الحقيقية، واتهامه بتسهيل الصفقة مقابل مبالغ مالية.

قال «الرملاوى»، فى البلاغ الذى قيد تحت رقم ١٤٣٩٠ لسنة ٢٠٠٩: «وزارة الخارجية قامت بالتزوير فى محررات رسمية مقدمة إلى النائب العام عبر خطاب موجه منها بتاريخ ١٣ يوليو ٢٠٠٩، وقيل فى الخطاب إن السفير ترأس لجنة الشراء، وهذا مخالف للواقع، حيث ترأس لجنة الشراء المستشار عبدالله العمروسى، مدير عام هيئة تمويل مبانى وزارة الخارجية».

وأضاف «الرملاوى»: «وقيل أيضاً فى الخطاب إن الخارجية أرسلت خطاباً إلى سفير مصر السابق فى بولندا تطالبه بإعادة تقييم سعر الأرض قبل إتمام الصفقة، فى حين أن الخارجية أرسلت إليه طلب تقييم الأرض بتاريخ ٢٦ أبريل ٢٠٠٧، وكانت عملية الشراء تمت بالفعل فى فبراير ٢٠٠٧». وقال «الرملاوى»، فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»، إن هذه الإساءة التى وجهت إليه بعد تركه الخارجية ما هى إلا عمليات منظمة تحدث بسبب أشخاص كانوا على خلاف معه قبل تركه الوزارة.


المصرى اليوم