عقد مسئولون بوزارة الخارجية على رأسهم السفير إبراهيم خيرت مساعد الوزير لشئون المراسم اجتماعا يوم الاحد مع سفراء وممثلي السفارات الدول الأوربية بالقاهرة لإبلاغهم استياء الوزارة من تعسف عدد من السفارات والقنصليات الأوربية فى التعامل مع المصريين الراغبين فى الحصول على تأشيرات الدخول الى تلك الدول .

وقال السفير ابراهيم خيرت فى تصريحات صحفية عقب الاجتماع "أننا ابلغنا السفراء الاوربيين بالشكاوى التى وردت الى ديوان عام وزارة الخارجية من مصريين تركزت فى المبالغة فى طلب اوراق وضمانات ووثائق تتجاوز بكثير ما هو متعارف عليه لاصدار تأشيرة دخول الى أى دولة ، والثانى هو أسلوب تعامل موظفى القنصليات مع المصريين وما يعتريه فى احيان كثيرة من تعنت واجحاف .

وأضاف خيرت " طلبنا أن تكون هناك مراقبة من جانب تلك السفارات بطريقة ما على الاقسام القنصلية بها " ، مشددا على أن وزارة الخارجية لا تقبل أى إساءة لاى مصرى .

وأشار الى أنه تم الاتفاق على زيادة المراقبة من جانب السفراء الأوروبيين للأقسام القنصلية بهذه السفارات ومتابعة كيفية التعامل مع المواطنين المصريين طالبى تأشيرات الدخول .

وأضاف أن ممثلى السفارات الأوروبية أبلغوه بأن أى موظف سيسيىء معاملة المواطنين المصريين سيتم محاسبته " فورا " .

وقال انه تم الاتفاق أيضا على أن تقوم وزارة الخارجية بارسال أى شكوى ترد اليها من أى مواطن مصرى عن سوء معاملته فى أى سفارة الى سفير هذه الدولة للتحقيق فيها بشكل مباشر .

وأوضح خيرت ان السفراء الأوربيين الذين حضروا الاجتماع أبدوا تفهمهم لما طرحته عليهم وزارة الخارجية ، ووعدوا بالتعامل مع أى شكوى تصلهم من أى مصرى فى هذا الشأن ، مؤكدين على أنهم سيتعاملون مع هذه الشكاوى بمنتهى الجدية .

وأعرب خيرت عن توقعه بأن يسفر الاجتماع مع سفراء وممثلى السفارات الاوربية فى القاهرة عن نتائج ايجابية ، مشيرا الى أن وزارة الخارجية تلقت فى الفترة السابقة العديد من الشكاوى ، وهو الامر الذى دفع وزير الخارجية أحمد ابو الغيط الى التوجيه بعقد هذا الاجتماع مع السفارات الأوربية لإبلاغهم أستياء وزارة الخارجية من هذا الامر .

وكان المتحدث الرسمى لوزارة الخارجية السفير حسام زكى قد أكد أن وزارة الخارجية تأخذ تلك الشكاوى مأخذ الجدية الكاملة .

واشار الى أن أحمد أبو الغيط وزير الخارجية وجه في هذا السياق، بعقد هذا الاجتماع العاجل للمسئولين في الوزارة مع ممثلي تلك السفارات والقنصليات لطرح الأمر معهم وإبداء استياء الوزارة من مسببات تلك الشكاوى والتوصل إلى أفضل السبل للتعامل معها والقضاء عليها خاصة في ضوء أن ارتفاع وتيرة الشكاوى لا تحدث للمرة الأولى وانه سبق للوزارة العام الماضي تنبيه هذه البعثات إلى ضرورة تلافى تلك الأمور وهو ما أدى في حينه إلى تراجع وانحسار الشكاوى.

وأضاف المتحدث الرسمي انه ليس من المقبول إطلاقا أن تكون معاملة المواطن المتقدم للحصول على تأشيرة دخول إلى دولة أوروبية " مسيئة لكرامته أو يشوبها التعسف " بأي شكل.

المصدر: وكالة أنباء الشرق الأوسط