قال متحدث حكومي يوم الاحد ان السعودية اغلقت مكتب تلفزيون (ال.بي.سي) اللبناني في جدة بعدما اذاع مقابلة مع مواطن سعودي تحدث فيها عن مغامراته الجنسية.

واعتقل مازن عبد الجواد (32 عاما) الشهر الماضي في مدينة جدة المطلة على البحر الاحمر بعدما أحدث صدمة في السعودية بسرد تفاصيل علاقاته الجنسية عبر قناة المؤسسة اللبنانية للارسال (ال.بي.سي).

وتحدث عبد الجواد -وهو مطلق وأب لاربعة ابناء- الى الكاميرا من غرفة نومه في جدة عن كيفية ممارسة الجنس بأساليب مبتكرة تزيد من المتعة والاثارة.

وقال في حلقة من البرنامج الاجتماعي (احمر بالخط العريض) قبل الخوض في وصف أساليب المداعبة وطرق الايقاع بالنساء في شوارع جدة "كل شيء يحدث في هذه الغرفة".

وقال متحدث باسم وزارة الثقافة والاعلام في الرياض ان لجنة قررت اغلاق مكتب (ال.بي.سي) في جدة بسبب المقابلة.

وقالت صحيفة الوطن اليومية ان السلطات السعودية اغلقت ايضا مكاتب اخرى لقناة (ال.بي.سي) التي يملك الملياردير السعودي الامير الوليد بن طلال حصة كبيرة فيها.

ووجهت الى عبد الجواد اتهامات بنشر الرذيلة ويقول محامون انه ربما يواجه عقوبة الاعدام.
هذا المحتوى من