كشفت تحقيقات النيابة العامة حول كارثة التيفود بالبرادعة بمحافظة القليوبية عن أن مصدر المياه الخاصة بالتشغيل التجريبي لمشروع مياه الشرب بالقرية كان مصرف الصرف الصحي‏.‏

فشل مسئولو الجهاز التنفيذي لمشروعات المياه والصرف الصحي ومقاول الباطن بالقليوبية في الإجابة عن سؤالين للوحدة المحلية أولهما‏:‏ من أين جاء المقاول بالمياه في أثناء التجريب‏، حيث إنه ثابت رسميا أن التجارب بدأت الخامس من مايو الماضي‏، في حين أن الخزان بالقرية لم يعمل سوي يوم العاشر من مايو‏.‏

وثانيهما‏:‏ عن كمية المياه اللازمة للتجريب‏، حيث يحتاج المقاول إلي‏1500‏ لتر مكعب لضخها في المواسير‏ أي ما يعادل ‏250‏ سيارة فنطاس‏، وهو ما لم يشاهده سكان القرية‏.‏

كما اكتشفت اللجنة المشكلة من قبل النيابة العامة خلال إجراء المناظير الكهربائية علي الشبكات الداخلية وجود آثار للصرف الصحي وكميات من الزلط داخل المواسير برغم غسل الشبكات أكثر من مرة‏،‏ فضلا عن عدم إتباع المقاول الأصول الفنية في عمليات الردم‏.‏

المصدر: صحيفة "الاهرام"