(1)


مرحبا بكم فى منزلى المتواضع

لا اعلم سبب زيارتكم

وهذا لا يمنع من انى سعيد بها

ليتها تحمينى من غربتى..!


(2)


لنتجول معا ايها الساده فى كوخى

لا تبالوا بالستائر السوداء التى تبكى على الجدران

حزينه على وفاه النوافذ التى انقرضت من منزلى

وتلعن ستائرى ذاتها من دون الستائر

لماذا يجب ان تنسدل على جدار...!


(3)


لنتابع تقدمنا معاً...هذه هى غرفى نومى

لاتهتموا لبقايا الفراش ولا الى غطائه الممزق

فأنا لا اهتم بشكل الفراش

بقدر اهتمامى بكيفية نومى اسفله

لشده خوفى.... من زيارة اشباح كوابيسى

ليتها لن تعثر على طريقها الىَ....وانا اسفل الفراش..!


(4)


اسف ايها الساده ...على سوء ضيافتى...

فلا توجد مأكولات هنا...ولا توجد مشروبات

سوا ذرات التراب...!

استروى ظمأكم...؟!


(5)


الى اين ايها الساده...

فليس بوسعكم الخروج..

انتم ضيوفى الى الابد..

ولن يسمح حارس المقابر...

بخروجكم من قبرى احياء...!


(6)


بالتأكيد..قبرى هو منزلى

الم تفهمون ذلك حين رؤيتى

بقايا عظام..!


(7)


ارى بعض قطيرات العرق تهرب من الخوف..خارج مسامات جلدكم

وارى امانيكم الميته...فى ان تكونوا قطيرات عرق..

ولكن لا يوجد هنا مسامات فى قبرى للهرب..

ام انكم تحسبونى احببت الحياه هنا...!


( 8)


لماذا الخوف؟...ولماذا الفزع ؟

فقبرى لن يضيق اكثر من ذلك

ولن ينغلق على انوفكم الطويله التى جذبتكم الى هنا

ككلب انجذب لرائحه الفضول..!


(9)


لكم اردتم ان تحلوا شفره فضولى

ولو كان لها حل...لحللتها قبلكم...!


(10)


تريدون ان تستنشقوا بعض من نسمات الهواء النقى

وكأن فى قبرى لا يوجد هواء نقى..!

العيب فيكم يا ساده

فلو انكم تعلمتو لغه التخيل

لزار فصل الربيع رئتكم..!


(11 )


كفى صراخا ...كفى...

فانا امتعكم بحديثى

ويوجد متعتان هنا...

متعه حديثى..ومتعه الموت

فماذا تفضلون..؟!


(12)


حسنا...تركتونى اكمل كلماتى

وأخذكم فى رحله الى قريه الخيال

رغم ان حارس المقابر

يمنعنى حتى ان اهرب من هنا بخيالى..!


(13)


خارج قبرى ..

توجد قبور اخرى لإناس اخرين...

ومعابد فرعونيه..

تقيم طقوس الترحيب بكل جسد ميت جديد..!


(14 )


وفتيات ارها تلهو فوق المقابر

يهربون مثلى بخيالهم

وكم احببت تلك الفتيات

حتى وان كنتن من سكان المقابر...!


(15)


كهنه امون لعنوا من ادنس نهر النيل

وانا ادنست نهر الشعر حين كتبت

فهل لعنونى..!


(16 )


لماذا اكتفيتم بالسكوت

أأمتعتكم بكلماتى؟

اين صرخاتكم...؟

فلتصرخوا

لكم اريد الخروج من هنا...!