يستعد الليبيون لاستقبال شهر رمضان المبارك ، مثل غيرهم من المسلمين فى بلدان كثيرة ، بشراء المواد الغذائية وخاصة الحلويات وتخزينها ، فى اطار الاستعداد لاستقبال الضيوف فى هذا الشهر ، فيما يتساءل الناس عن موعد بدايته خاصة فى ظل التنبؤات الفلكية التى أعطت موعدين هما الواحد والعشرين ، والثانى والعشرين من أغسطس .

و يحرص الليبيون فى شهر رمضان ،على تهيئة أفضل الظروف لقضاء الشهر الكريم ، ولذلك ينشغلون الان بالتسوق وتوفير ما يحتاجونه خلال شهر الصوم ، الذى يعتبر شهرا له نكهة خاصة فى الجماهيرية الليبية ، من حيث كونه فرصة للتزاور والالتقاء بين العائلات ، كما أن للمائدة الرمضانية في ليبيا طعم وشكل خاص تختلف عن بقية بلدان المغرب الكبير.

فمن حيث الطعام فان الليبيين ، ووفقا للسنة النبوية يتناولون عند آذان المغرب التمر والحليب أو اللبن أو الماء أو العصير ، ثم يقومون بعد ذلك لتأدية صلاة المغرب ، وبعدها تقدم الشوربة والمقبلات . وبعد استراحة يأتي دور الشاي الأخضر مع الكعك. وبعد صلاة التراويح بساعتين يأتي دور الفواكه الطازجة . أما أطباق السحور فإنها تختلف من عائلة إلى أخرى.

ومن جانبهم ، يحرص المسئولون على ضمان توفير السلع الغذائية بالاسواق ازاء زيادة الطلب عليها فى هذا الشهر، حيث عقد إجتماع موسع اليوم الاثنين ، لمتابعة توفر السلع التموينية الأساسية وانسيابها في السوق المحلي .

وضم هذا الإجتماع الذي عقد بطرابلس الكاتب العام للجنة الشعبية العامة للاقتصاد والتجارة والإستثمار" وزارة" ، وأمين لجنة إدارة المؤسسة الوطنية للسلع التموينية ، وعددا من مديري الشركات والتشاركيات والمصانع والمؤسسات ومنتجي وموردي السلع الأساسية .

وأكد الكاتب العام للجنة خلال الإجتماع أن الكميات المتاحة حاليا من السلع التموينية الأساسية كافية لمواجهة الطلب على مختلف أنواعها خصوصا في شهر رمضان الكريم وبأسعار جيدة ومناسبة وفي متناول الجميع .

وشدد على أهمية حظر بيع بعض السلع على الطرقات العامة ، نظراً لما تشكله هذه الظاهرة من خطر على صحة المستهلك ، وأن يتم البيع من خلال قنوات التوزيع والمراكز الممنوحة ترخيص بذلك .

أما بخصوص موعد بدء شهر الصوم ، فيتساءل الناس عما اذا كان سوف يبدأ حسبما أعلن المركز الليبى للاستشعار عن بعد من ان اول يوم فى رمضان سيوافق الواحد والعشرين من أغسطس ، أو فى يوم الثانى والعشرين منه. وكان رمضان قد بدأ في السنة الماضية، في ليبيا قبل يوم واحد بسبب خلافات علمية حول مشاهدة الهلال .

وكان الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك قد أعلن أن أول يوم في شهر رمضان سيوافق يوم 22 اغسطس . كما أعلنت دول منها مصر أن يوم 22 اغسطس سيوافق فلكيا اول رمضان .

وأصدرت هيئة الاوقاف وشئون الزكاة توجيهات للمساجد خلال شهر رمضان المبارك ، تقضى بأن يكون الإمام "ورعا وتقيا وحافظا للقرآن متقنا". وطالب امين الهيئة ابراهيم عبدالسلام ابراهيم فى تعميم بذلك أئمة صلاة التراويح بتشجيع المصلين على "الأذكار والابتهالات.

وشدد على ضرورة "التنسيق بين اللجان الإدارية بالمساجد والمنارات والجامعات فيما يتعلق بالدروس والمحاضرات والإعلان عنها".

وأكد إبراهيم على أن تقوم المساجد "بوضع جدول زمني، وأن يعلن عنه بكل وسائل الإعلان المتاحة في متسع من الوقت" والإعلان عن الدروس والمحاضرات الدينية التي ستقام في شهر رمضان المبارك في المساجد.

المصدر: وكالة أنباء الشرق الأوسط