تبدأ الاستعدادات هذه الأيام بعمل الدراسات والتصاميم لمشروع حديقة عدن الكبرى من قبل إدارة التشجير التابع لصندوق النظافة بمحافظة عدن إذ تمثل الحدائق والمتنفسات الخضراء والمساحات المفتوحة أحد الجوانب المهمة في تخطيط المدن ومتنفس طبيعي للتغلب على الحرارة الشديدة التي تشهدها عدن في الصيف فضلا عن أن الحديقة ستكون أحد الروافد السياحية والترفيهية لجذب السياح والزوار من داخل المدينة وخارجها.

مساحتها 33 هكتارا

الحديقة بحسب المشروع تقع في مساحة تبلغ 33 هكتارا في موقع متوسط بين أحياء مدينة عدن وقد كانت سابقا عبارة عن منطقة عسكرية "معسكر طارق" وحين اتخذت القيادة السياسية بإخلاء المدن اليمنية من المعسكرات لذلك فكرت السلطة المحلية في المحافظة بتحويل هذه المساحة إلى حديقة عامة يضفي على المدينة رونقا جماليا يزيد من رقعتها الخضراء كما سيلبي احتياجات المدينة من النواحي الثقافية والترفيهية والرياضية وغيرها.

كسر للملل وجذب للزوار والسياح

تتبع الحديقة بحسب مهندس إدارة التشجير في المحافظة التصميم الحديث الذي يجمع بين التصميم الهندسي والتصميم الطبيعي "العضوي والذي يعطي نوع من الفجائية وكسر للملل لزائريها، إضافة إلى الوظيفة الأساسية لها كممرات للمشاة للتنقل في مناطق الحديقة ويمكن لهذه الحديقة إضافة أنواعا جديدة من الأشجار والنباتات التي تزرع بالمحافظة أو حتى المحافظات الأخرى بحيث تشكل مركزا علميا للدراسة العلمية لعلم الزينة وتنسيق الحدائق للطلاب والدارسين.

[size=25pt]المكونات الرئيسية للحديقة

تتضمن الحديقة عدد من المكونات الرئيسية منها المسطحات الخضراء وأهم ما يميز هذه الحديقة تلك المسطحات الخضراء التي ستكسوها العشب والشجيرات الصغيرة وستحيط بها أشجار النخيل والظل وأشجار الزينة التي ستنتشر حول المنطقة المركزية للحديقة بحيث توفر أماكن جلوس واستراحة لزوار الحديقة وسيحيط بها المسطحات وملاعب الأطفال ومناطق الألعاب الثابتة والتي تعرف بألعاب المغامرة الثابتة والتي يتعرف الأطفال من خلالها على مجموعة من المهارات الحركية وهذه المناطق ستكون محصنة للأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم عن العشر سنوات.

مسطحات مائية
وهناك المسطحات المائية حيث سيدخل العنصر المائي على الحديقة على شكل بحيرة كبيرة يفصلها ممر رئيسي إلى داخل الحديقة بحيث يعطي طابعا مميزا للحديقة كما سيعطي مناظر خلابة للزوار على ضفافها ويمكن عمل جلسات مختلفة بعد تشكيلها حسب الشكل العام للبحيرة كما يمكن عمل منحدرات مائية وشلالات وجزر صغيرة عائمة فيها يتم وضع جلسات ترتبط بجسور خشبية عليها، كذلك يمكن إقامة مطعم رئيسي للحديقة على البحيرة بحيث يوفر إطلاله أكبر عليها، كما خطط لوضع عدة نوافير على المداخل والممرات الرئيسية على أشكال مختلفة بحيث تجذب الزائر نحوها ويمكن عمل مقاعد للجلوس حولها كما تم تقسيم المخطط الهيكلي للحديقة إلى ثلاثة أقسام عامة بحيث تقوم بخدمة جميع الزوار من كافة الفئات العمرية وكذلك مراعاة خصوصية كل فئة من هذه الفئات.

ألعاب الأطفال الثابتة
كما يضم القسم "A" كافة الفعاليات المتعلقة بالعائلات بحيث روعي فيه خلق بيئة هادئة بالإضافة إلى الخصوصية المطلوبة لهذا القسم، حيث تم احتواء قسم من العاب الأطفال الثابتة بممر رئيسي يقطع هذا القسم حيث أن الجزء الأول خاص لمساحات خضراء واسعة تنتشر عليها الضلالات الواقية من حرارة الشمس والتي تشكل تجمعات العائلات، أما القسم الأخر فهو خاص بألعاب الأطفال بحيث تكون قريبة من القسم الأول لإبقاء الصلة بين الطفل وعائلته.

ومن ضمن فعاليات هذا القسم "منطقة الجلسات وهي ستنتشر في المنقطة الخضراء الواسعة وقد تم توزيعها على مسافات متباعدة بحيث تعطى خصوصية لكل عائلة، إضافة إلى إمكانية تشكيل هذه الجلسات مع ضلالات بما يتناسب مع الخصوصية والمناخ السائد بالمنطقة.. كما تحتوي الحديقة على الكافتيريات التي توفر لزوار الحديقة الأكلات الخفيفة إلى جانب أكشاك المرطبات التي ستنتشر عن قرب من أماكن الظلات والألعاب.

أما الحديث عن العاب الأطفال فحدث ولا حرج حيث ستحتوي منطقة الألعاب الثابتة في المخطط بممر رئيسي يفصلها عن المنطقة الخضراء التي ستوجد بها جلسات العائلات والظلال بحيث لا تسبب إزعاجا في هذه المنطقة إضافة إلى إمكانية رؤية العائلات لأطفالهم أثناء اللعب وستعرف هذه المنطقة بمنطقة ألعاب المغامرة والتي يتعرف الطفل من خلالها على مجموعة من المهارات الحركية مثل التسلق والتزلج والتأرجح والعبور من خلال القنوات كذلك اللعب الجماعي بالرمل وحركة الدوران وهذه المنطقة ستكون مخصصة للأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم العشر سنوات وسيتم تأمين هذه الألعاب سقوف خشبية أو غيره وكذلك أماكن جلوس صغيرة وإضاءة.

أما القسم "B" في الحديقة سيكون عبارة عن نادي رياضي صحي وعدد من الخدمات الأخرى بحيث تؤدي برامج مختلفة مثل التمارين الرياضية الصحية وكذلك يمكن إن يتم من خلالها عمل برامج النحاف أو التخسيس إلى مختلف أنواع الساونا وكذلك برامج الاسترخاء والتدليك وغيرها .. فضلا عن إقامة ملاعب التنس والسلة وكرة القدم حيث تم تصميم عدة ملاعب للتنس والسلة وكرة القدم وترتيبها في المخطط بحسب النظم والقوانين المعمول بها في علم الرياضة وكذلك خلق مساحات مناسبة ومسطحات خضراء بينها لجلوس الجمهور إضافة إلى فصلها بممرات مشاة لتعطي لكل ملعب خصوصيته.

نادي للرياضة الصحية
كما تشمل مكونات الحديقة إقامة نادي للرياضة الصحية تؤدي من خلاله برامج صحية، مثل النحافة والتخسيس أو الاسترخاء والتدليك وغيرها وهناك صالات خاصة مصممة على أساس نوع الرياضة والبرامج التابعة لها كما يمكن أن يحتوي النادي على الألعاب الفكرية التي تحتاج إلى التفكير مثل الشطرنج.

أما الجلسات الخاصة بالشباب في جلسات متفرقة على مساحات خضراء من العبث وأشجار الزينة وهذه المنطقة لن تكون فيها مماشي أو ممرات لإضفاء طابع الخضرة العام على هذه المنطقة على غرار المصممة في قسم العائلات فضلا عن وجود الصالة الإلكترونية المغلقة وهي عبارة عن صالة خاصة بالشباب تحتوي على ألعاب الكمبيوتر والبلاستيشن وغيرها من الألعاب الإلكترونية كما يمكن أن تحتوي على ألعاب البلياردو والجيم وغيرها.

وفي المجال الثقافي سيقام في جانب الحديقة وبعيدا عن الصخب والضجيج المسرح المكشوف الذي سيتوفر فيه عنصر الهدوء وهو مخصص لاستقبال الفعاليات التي تعرض في الهواء الطلق مثل المهرجانات أو الفرق الموسيقية ويتبع المسرح غرفة لتبديل الملابس وغرفة أخرى للتحكم التي تحتوي على أجهزة التحكم الصوتية وأجهزة التحكم في إضاءة المسرح بالإضافة إلى أجهزة الأمن والسلامة.

معرض للمنتجات المتنوعة
وهناك موقع خاص في الحديقة سيخصص لمعرض المنتجات الحرفية وهو مخصص لاستقبال كافة المعارض الفنية والثقافية.. كما سيوجد في الحديقة منطقة الألعاب الكهربائية وهي أحد معالم الحديقة بالإضافة إلى إمكانية عمله كمشروع استثماري من قبل القطاع الخاص بحيث يغطي مساحة كبيرة من الحديقة ويشمل هذه الألعاب القطار الكهربائي ولعبة الطائرة والحصات الدائري وسفينة الببغاء وسيارات الأطفال الصغيرة.[/size]