دعا وزيران فى الحكومة الفلسطينية
، أمس، المواطنين إلى تأجيل تأدية
مناسك العمرة بعد عودة ٥ معتمرين
مصابين بفيروس (H١N١) المعروف
عالمياً باسم أنفلونزا الخنازير.

وقال فتحى أبومغلى، وزير الصحة الفلسطينى: «خلال الأيام الماضية تم تشخيص ٥ أشخاص مصابين بالفيروس بعد أدائهم العمرة، ليصبح مجموع الحالات التى لها علاقة بالعمرة ٩ حالات من أصل ٨٦ حالة تم تشخيصها فى الضفة الغربية».

وقال إن هناك احتمالاً آخر لاشتداد المرض وهو بعد المسافة، مشيراً إلى أن المريض يصاب بالأعراض فى السعودية ثم يمر بالأردن، حيث يمكن أن ينتظر ليومين أو ثلاثة ومن ثم يسوء وضعه مع طول المدة. وقال: «لذلك حمايةً لصحة المعتمرين وصحة المجتمع بشكل عام، نفضل أن يؤجل أداء العمرة لأشهر قادمة أو سنوات قادمة».

من جانبه، قال محمود الهباش، وزير الأوقاف: «بالإمكان تأجيل العمرة لأن العمرة ليست فريضة أصلاً»، وأضاف: «من الممكن أن نوجه دعوة إلى الناس لتأجيل العمرة. لا نستطيع أن نوقفهم ولكن يمكن أن ندعوهم ونوجههم على قاعدة دفع المضار أفضل من جلب المصالح، ولكن فيما يتعلق بالحج نحن نعمل بالتنسيق مع السعودية والدول العربية والإسلامية».

وفى الوقت نفسه، نفى مصدر مسؤول بوزارة الصحة الكويتية الأنباء التى ترددت عن تسجيل حالتى وفاة بفيروس أنفلونزا الخنازير «H١N١».

وأكد المصدر أن وزارة الصحة الكويتية وعدت بالشفافية التامة فى التعامل مع الوباء، مشيرا إلى أن تسجيل أى حالة وفاة يعد من الأمور الطارئة، وإن وجدت فسيتم الاعلان عنها التزاما بمبدأ الشفافية.

كما حذرت وزارة الصحة الكويتية من شراء المصل المضاد للفيروس المطروح عبر الإنترنت.

ووصفت الوزارة المصل المطروح عبر الإنترنت بأنه «غير مطابق لمواصفات منظمة الصحة العالمية»، وأكدت أهمية اتباع التعليمات والإرشادات السليمة فى هذا الجانب، والابتعاد عن أى أدوية تطرح لأهداف تجارية تضر بالصحة العامة.


المصرى اليوم