أحد الطيور المصابة أثناء حقنها بمصل العلاج


أكدت نتائج تحاليل المعامل المركزية بوزارة الصحة والسكان وفاة الحالة الثانية عشر بمرض أنفلونزا الطيور وهى فتاة تدعى "نورى نادى 17 سنة" من محافظة الفيوم.

وصرح الدكتور عبدالرحمن شاهين المتحدث الرسمى لوزراة الصحة والسكان بأن إجمالي الإصابات بمرض أنفلونزا الطيور منذ ظهوره وحتى اليوم بلغت 20 إصابة توفيت منها 12 حالة وشفيت باقى الحالات.

وذكر مسئول بمنظمة الصحة العالمية انه يعتقد أن الفتاة اصيبت بالعدوى بعد التعامل مع طيور مريضة او نافقة.

وكانت الدكتورة منى محرز رئيس المعمل المركزي للرقابة البيطرية على الإنتاج الداجني قد اكدت من قبل أن مصر هي الدولة الثانية في العالم التي يتحور فيها فيروس أنفلونزا الطيور ويأخذ شكلا جديدا مقاوما للعلاج المعتاد بعد دولة فيتنام.

وأوضحت الدكتورة منى أن تحور فيرس أنفلونزا الطيور وتوطنه في مصر جاء نتيجة وجود المناخ الخصب له ونقص الوعي الاجتماعي للغالبية العظمى من أصحاب المزارع والمواطنين خاصة ربات المنازل.