قدم نائب الحزب الوطنى بمجلس الشورى المصري معوض
خطاب الاربعاء اقتراحا برغبة بشأن مطالبة الحكومة بتكثيف
جهودها للقضاء نهائيا على الزراعات التى تردد انها تروى
بمياه المجارى والصرف ووقف نشاط المصانع التى تعمل
بدون محطات معالجة للصرف الصناعى.

وقال خطاب فى اقتراحه -الذى قدمه لصفوت الشريف رئيس المجلس- ان انعدام الرقابة على محطات معالجة الصرف الصحى والصناعى ادى الى انتشار بؤر التلوث فى العديد من المحافظات والرى من مياه الصرف الصحى الامر الذى يهدد صحة ملايين المواطنين بسبب انتشار الامراض ، وتهدد الاقتصاد القومى نتيجة وقف صادرات الخضر والفاكهة.

وطالب خطاب الحكومة بسرعة اتخاذ كافة الاجراءات لوقف نشاط المصانع التى لايوجد بها محطات معالجة للصرف الصناعى وزيادة حملات ازالة الزراعات التى تعتمد على الرى من خلال مياه الصرف.

وكان أمين أباظة وزير الزراعة المصري قد أصدر قراراً الاثنين بإزالة جميع الزراعات المروية بمياه الصرف الصحى والصناعى فى مختلف محافظات مصر.

ونص القرار على إزالة المزروعات فى الأراضى التابعة لجمعيات الصف مثل غمازة الكبرى والصغرى وجنوب أطفيح وغيرها التى تروى بمياه محطة صرف عرب أبوساعد أو مياه ناتجة عن صرف صحى أو صناعى جنوب حلوان.

كما تضمن القرار أيضا إزالة الأراضى المروية بالصرف الصحى والصناعى فى العاشر من رمضان، واستخدام القوة الجبرية لتنفيذ القرار مع حصر المناطق الأخرى التى تستخدم مياه الصرف الصحى والصناعى تمهيدا لإزالتها.تح

وكلف وزير الزراعة مديريات المحافظات بتشكيل لجان للإشراف على جميع الزراعات المخالفة وإصدار تعليمات فنية وإدارية تحظر استخدام تلك المياه مستقبلاً، وتتولى المديريات تنفيذ القرار مع الجهات الأمنية المختصة باستخدام معدات جهاز تحسين الأراضى التابع لوزارة الزراعة، على أن تكون الإزالة على نفقة المخالف لمنع تكرار المخالفة.


المصدر : ايجي نيوس