فقط سؤال


الديك قلب كاباقى البشر....؟؟؟؟

للحب يشعر....... وللكره يفتقر

الديك قلب ام هو حجر....؟؟؟؟

صلب والاقتراب منه خطر

اجبنى فسؤالى فى قلبى كثر

ويحك....... لما لا تيجبني

اسؤالى به ضرر....؟؟؟؟



فنظر الى ويتطاير من عينه الشرر

وقال فى نفسه ايسخر منى القدر

يريد تبديد وعدى لقلبى المستتر

يعيد الى الذكرى ......ماذا غدا لى ينتظر...؟؟

فقلت ويحك اجبنى..... ولما تحدق بيا النظر؟

فقال عفوا فانى يهيم بيا الفكر

فقلت اتريد ان تجيبنى ..ام اصرف عنه نظر؟

فقلت لا فانى ....فقط كنت اتذكر

اعلمى فقط انى كنت كباقى البشر

كان لدى قلب ....وتحطم فى الصغر

وكما ترين الان .اصبح كالحجر

لاتهزه انثى ....ولا يحركه بشر

كنت اهوى انثى ...كانت كالدرر

كانت فى عينى احلى من القمر

كنت فقط اتمنى ان اقضى معها العمر

حبها فى قلبى انتشر

واصبحت على حياتى الامر و المسيطر

فجعلتنى اهيم فى حبها للوقت المنتظر

كانت اقرب الى من قرب العين للنظر

وكل يوم اعراض الوله على وجهى تظهر

وحين الوقت المنتظر

تركتنى وجعلت منى بقايا بشر

تركتنى وداست على حبى فاحتضر

نال قلبى الصفعه من قلب هواه

بل عشق عطره المنتشر

جعلتنى اتنفس هواها التى تزفر

فتركتنى لاختنق ....ويحكم يا بشر

فكان ضعفى امامها اكبر خطر

كانت كانحله تمتص رحيق الزهر

وتبحث عن اخرى لتكرر معها الامر


فقلت له............و لما لم تاخذ حذر؟


فقال اعمانى الهوى .....وعلى قلبى انتصر

كنت اعمى وخدعنى الحب برادئه الذى يستر

خلفه الكثير من الشرر

وبالغدر قط لم تجعلنى به اشعر

فلو فعلت لكنت اكتشفت الامر

ولن اجعلها فى التمثيل تستمر

بل كنت بارعه فى التمثيل.....

وسيظلمها القدر... ان لم يمنحها جائزه اوسكار

فهى كانت الوحيده من نوعها فى ساحه البشر

فمهما بحثت بينهم على منافس لها ...

فلن اجد من يأخذ منها لقبها المشتهر

فهى لن تبرع فى الحب ...ولكنها برعت فى اطلاق الشرر

وتجعل القلوب تشب بالنار المستعر

فقلت ما هذا الدهاء ...انثى هى ام كتله شرر؟

اهكذا يفعل الحب ويجعلك منه تقشعر؟


فقال لا تلومى الحب ....ولكن اللوم على من ينخدع فى حبيب من الحب يسخر


فقلت ...الهذا بعدت عن الحب ....وجعلت قلبك كقطعه صخر؟

اهى من جعلتك من الحب تحذر ؟


قال بعد ان تركتنى .لامنى قلبى وقال ....جعلتنى انكسر

ولكنى قولت له اطمئن لن اجعل الامر يتكرر

ستكون فقط رمز وجودى بين البشر

وهكذا ايامى تمر
..................................................

فاستغربت ما هذه اليس لديها قلب ام هى صخر

يحبها شخص كهذا .....ويكون جزاه الغدر

يحبها قلب كهذا...ويكون جزاه الكسر


فقال لى اين ذهبتى بالتفكير...

احكياتى تترك عليك كل هذا التأثير


فاستيقظت من تفكيرى... وانا مازلت شارده الفكر

فقلت له .....لماذا هكذا فعلت بك...وما السر؟


فقال لى .....سألتها لما انا ...وما كل هذا الشر

فاجابتنى عهد اتخذته على نفسى اسقى قلب كل رجل يحبنى المر

فما يفعله الحب فى الناس ليس بالذى يسر

فانا حررت قلبى من اصفاد الحب وجعلته حر

ولا يسطو عليه قلب رجل اخر....مهما كان الامر

فانا لن ادعنى قط اذق القهر

فقلت له ...وماذا ستفعل لو وقعت فى الحب ....وليس باليد امر؟

فقال لى لا تحزنى ....فان الافاعى لا يسكن قلبها سوى الشر

فقلت فى نفسى عساها المر المستمر



.................................................. ....
فصمت برهه ......وقلت اكمل فماذا تنتظر

فنظر بنصف عين....و قال لماذا تسألى عن قلبى وما الامر؟


فتلعثمت وقولت فى نفسى...... ربى امرى يستتر

ماذا اقول له.... عشقتك من دون البشر

والمنى قلبك الحجر

ولكنى قولت له ...فضولى ينتصر


فاستغربنى ورمقنى النظر


فقلت لماذا تنظر الى.... فهذا فضول ولا اكثر

واذا اخطأت لسؤالى فانى اعتذر


فقال لا تنتظرى حبى

ولا تنظرى الى قلبى.......

فقد مات......بل انتحر



..........نيــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــره.... ..........