حمل خبراء وزارة العدل المعتصمون
على سلالم وزارتهم لأكثر من شهر
ونصف الشهر، نعشا مغطى بوشاح
أخضر كتب عليه
«هنا ترقد عدالة ومصداقية مسؤولى وزارة العدل»

وقرأوا الفاتحة على روح العدالة، ووقفوا دقيقة حداداً عليها، كما اصطف عدد من الخبراء لتلقى العزاء مع مجموعة من الخبيرات اللائى ارتدين الملابس السوداء للتأكيد على أن العدالة قد دُفنت على سلالم وزارة العدل.

كما هتف الخبراء خلال المؤتمر الصحفى والوقفة الاحتجاجية التى نظموها أمس «أهلا أهلا بالشرفاء» ترحيبا بأعضاء مجلس الشعب المستقلين الذين أعلنوا تضامنهم مع مطالب الخبراء، ونيتهم تقديم أسئلة برلمانية عاجلة إلى وزير العدل عن أسباب تجاهله اعتصام الخبراء طوال هذه المدة.

شارك فى المؤتمر الصحفى النواب علاء عبدالمنعم وجمال زهران وسعد عبود، الذين حضروا كممثلين عن النواب المستقلين بالمجلس للوقوف وراء مطالب الخبراء، وطالبوا خلال كلمتهم بالمؤتمر المستشار ممدوح مرعى، وزير العدل، بالتفاوض مع المعتصمين قبل حلول شهر رمضان، والتخلى عن العناد من أجل المصلحة العامة.

كما انضم إلى الخبراء النائب الوفدى محمد عبدالعليم داوود، الذى أكد تمثيله لحزب الوفد فى التضامن معهم، وقال مهاجما: «كيف تترك الحكومة أبناءها الشرفاء يبيتون على السلالم، فى حين يتمتع المسؤولون بالبحر فى مارينا؟».

فى المقابل قرر المستشار ممدوح مرعى، وزير العدل، منح مكافأة مالية قدرها ٢٠٠٠ جنيه لكل خبير من الخبراء المتميزين فى عدة مكاتب بعد صدور إحصائيات الإنجاز الشهرية، التى وصفها المستشار حسن عبدالرازق، مساعد الوزير لقطاعى الخبراء والطب الشرعى، بأنها كشفت عن ارتفاع يفوق معدلات الإنجاز المطلوبة من الخبراء خلال الفترة الأخيرة.


المصرى اليوم