قال الدكتور علي جمعة مفتي مصر‏ إن
المسلمين في الغرب يمكنهم الصيام
والإفطار بتوقيت مكة المكرمة إذا زادت
ساعات الصيام علي‏18‏ ساعة‏، ليحسم
بذلك خلافات حادة ما بين مسلمي الدول
الغربية‏، والجاليات المقيمة هناك من
أبناء الدول الإسلامية والعربية‏.‏

وبالنسبة لأبرز القضايا الخلافية التي تسبق رمضان في كل عام، وهي اختلاف بداية الصوم من بلد إسلامي إلي آخر،‏ قال جمعة‏ إن دار الإفتاء المصرية لديها رؤية علمية محددة وواضحة في تحري رؤية أهلة الشهور العربية، حتي إن أغلب دول العالم ستأخذ بها هذا العام،‏ لتنتهي إلي الأبد البلبلة التي تشهدها استطلاعات الهلال خاصة في رمضان من كل عام‏.‏

وأكد أن عام 2009 سيشهد بداية وحدة المسلمين‏، حيث من المقرر الاتفاق علي توحيد بداية الصوم في مختلف أرجاء الأمة بعد الاتفاق علي تطبيق المنهج المصري في رؤية الهلال الذي سيتم مساء الجمعة 21 أغسطس/آب‏، حسبما ذكرت صحيفة الاهرام الخميس.‏

وقال المفتي إن الرؤية المصرية لم تتعارض مع الحسابات الفلكية علي مدى 40‏ عاما الماضية في استطلاع هلال الشهر القمري‏، لأنها تستعين بالعين المجردة مع الآلات العلمية والمراصد بخلاف الرؤية العلمية الفلكية التي يقوم بها نخبة من خيرة المتخصصين من علماء الشريعة والفلك‏.‏


المصدر: اخبار مصر