فتحي تألق وأحرز أول أهدافه بقميص منتخب مصر


فاز منتخب مصر على ضيفه منتخب السويد بهدفين من دون مقابل يوم الأربعاء في مباراة ودية دولية على ملعب القاهرة الدولي ضمن احتفالات الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكاف) بمرور 50 عاما على تأسيسه.

أحرز لمصر عمرو زكي في الدقيقة 43 ، وأحمد فتحي في الدقيقة 88 وهو الهدف الأول الذي يحرزه لاعب شيفيلد يونايتد الإنجليزي بقميص منتخب مصر منذ أن لعب للفريق الأول عام 2003.

وسيساهم الفوز على السويد في رفع ترتيب منتخب مصر في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الذي يحتل فيه "الفراعنة" المركز الـ19 بينما تحتل السويد المركز الـ14.

وعلى الرغم من خوض السويد المباراة بتشكيل أساسي إلا أن الفريق بدا في صورة مزرية ولم يشكل أي خطورة على مرمى عصام الحضري حارس مصر.

سيطر لاعبو المنتخب المصري على مجريات اللعب حتى انتصف الشوط الثاني ، وسدد النجم أحمد حسام "ميدو" كرة قوية من على حدود المنطقة في الدقيقة الرابعة أنقذها أندرياس إيزاكسون حارس السويد على مرتين.

لعب حسن شحاتة المدير الفني لمنتخب مصر بطريقة 4-4-2 معتمدا على هاني سعيد ووائل جمعة في قلب الدفاع ، وفتحي وسيد معوض على الجانبين.

بينما شارك ميدو في مركز الجناح الأيسر وتفوق بشدة على ميكيل نيلسون الجناح الأيمن للسويد.

لكن "الفراعنة" وضح افتقادهم وجود النجم محمد أبو تريكة في وسط الملعب وغابت الكرات الخطيرة عن ثنائي الهجوم زكي وعماد متعب لاسيما في ظل ارتفاع نسبة التمريرات المفقودة من لاعبي الارتكاز محمد شوقي وحسني عبد ربه.

انتقلت السيطرة تدريجيا إلى السويد بفضل خبرة قائد الفريق توبياس ليندروث لاعب كوبنهاجن الدانماركي وأنديرس سفنسون لاعب إيلفسبورج السويدي.



لقطة من المباراة

وأخطأ القائد أحمد حسن في التمرير في الدقيقة 24 لتصل إلى كريستيان فيلهلمسون لاعب روما الإيطالي وزميل حسن السابق في أندرلخت البلجيكي ، وتخطى الأخير جمعة لكن حسن لحق به وأنقذ الكرة.

بيد أن الإعادة التليفزيونية أظهرت وجود إعاقة من حسن للاعب السويدي.

وسدد كيم كالستروم نجم ليون الفرنسي كرة قوية في الدقيقة 36 من على مسافة نحو 35 مترا أنقذها الحضري بثبات.

وأنهى المنتخب المصري الشوط الأول متقدما بعد أن لعب حسن كرة عرضية في عمق الدفاع السويدي انقض عليها هداف الزمالك ومنتخب مصر زكي برأسه داخل الشباك وسط غفلة من الدفاع.

بدا على الضيوف الاستسلام للهزيمة في الشوط الثاني ودفع المدير الفني لارس لاجرباك بالحارس المصري الأصل رامي شعبان بديلا لإيزاكسون ، وشجعت الجماهير المتواجدة في ستاد القاهرة شعبان بحرارة.

ورد شحاتة بسحب زكي وميدو والدفع بمحمد زيدان وعمر جمال لاعب وسط الإسماعيلي الذي يشارك دوليا للمرة الأولى.

بسط المنتخب المصري سيطرته تماما على المباراة ، وكاد أن يضاعف النتيجة في أكثر من مناسبة كان أبرزها في الدقيقة 70 بواسطة كرة عرضية من فرج شلبي لاعب إنبي - الذي يشارك دوليا للمرة الأولى أيضا - حولها متعب برأسه متقنة أنقذها شعبان إلى ركنية.

وتوج فتحي مجهوده الكبير في المباراة بهدف جميل في الدقيقة 88 بعد مجهود فردي أنهاه بتسديدة يسارية من على حدود منطقة الجزاء في الزاوية اليسرى العليا للمرمى ، لم يحرك لها شعبان ساكنا.