مدخل مسجد السلطان حسن - بجانب القلعة .. هذا المسجد موجود كما هو حتى الآن .. ويزوره السياح ليروا روعة فن العمارة الإسلامي .. لمن أراد زيارة المسجد يذهب لمنطقة القلعة وسيجد مسجدين أمام بعضهما .. هما هذا المسجد ومسجد الرفاعي
يتوسط المسجد نافورة للوضوء وشرب الماء .. وله أربعة أركان .. كل ركن كان يُدرّس فيه مذهب من المذاهب الأربعة .. والخطيب السابق لهذا المسجد كان الشيخ علي جمعة ( مفتي مصر الحالي ).



وده زى المرأه ايامها


مكان لتحفيظ القرآن .. وهو ما يطلق عليه ( كُـتّاب ) .. بناه الشيخ عبد الرحمن كتخُـدَه وجعله سبيل لمن أراد الحفظ ( مجاني ) .. الكتاب مازال مجوداً بهيئته كما هو .. في شارع النحاسين
لاحظوا الطلبة في الدور العلوي ولاحظوا أيضاً ثواب هذه الصدقة الجارية .. التي مازالت تجري حتى اليوم !.

مصر دى بقه بجد مين بيحبها بجد