اقترح عدد من مواطنى قرية
برج البرلس بكفر الشيخ
، أمس، توزيع مبلغ الفدية
التى جمعوها لتحرير الـ ٤٣
صيادا المختطفين فى الصومال،

على الأيتام والفقراء بالقرية بعد فرار الصيادين من القراصنة مساء الخميس الماضى.

وقال محمد عبدالله النحاس، من الأهالى، إن مبلغ الفدية الذى تبرع به الأهالى بلغ «٦٦ ألف دولار» تم إيداعه فى حساب بالبنك الأهلى فرع بلطيم، باسم عبدربه السيد الجزاريلى، رئيس جمعية الصيادين فى البرلس، وهو ما أثار تخوفات عدد من المتبرعين وقتها لكونه حسابا شخصيا، وبعد فرار الصيادين المختطفين من القراصنة الصوماليين، اجتمع عدد من أهالى البرلس فى جمعية «كفر قدرة» أمس الأول، وقرروا أن يؤجلوا الحديث عن كيفية التصرف فى الفدية بعد عودة المختطفين، مؤكدا أن عددا من الأهالى يقترحون توزيعها على المحتاجين فى القرية من خلال جمعية كفالة اليتيم بالبرلس.

وانتقد النحاس موقف وزارة الخارجية، واصفا تصريحاتها بـ «المتضاربة» مؤكدا أنها قالت: «إن الصيادين أطلق سراحهم بعد المفاوضات التى أجرتها الوزارة»، رغم أنهم تمكنوا من الفرار بعد تبادل إطلاق النيران، ولم يكن هناك أى مفاوضات، بل دارت معركة مع القراصنة، فضلا عن أن «الخارجية» أعلنت قبل شهر ونصف الشهر أنها «لن تتفاوض مع القراصنة باعتبارهم إرهابيين».

هداية إسماعيل عمارة، زوجة حجازى حجازى صابر، أحد الصيادين المختطفين، وشقيقة «عبدالسلام»، من المختطفين، قالت: «نطلب من الله أن يتمم فرحتنا ويصلوا بالسلامة، ونأمل أن تسهل السلطات الأمنية المصرية جميع الإجراءات وكفانا خمسة شهور بهدلة، هى مدة اختطافهم، إذ أصبت بصدمة بعد علمى باختطاف زوجى وشقيقى، أدت إلى احتباس صوتى لمدة ٠١ أيام، لم أستطع خلالها القدرة على الكلام، بينما توفيت زوجة المختطف عادل عبيدى، حزنا على زوجها وتركت ٦ أولاد، ومطلوب أن تتدخل الدولة لرعايتهم».

وقالت وردة محمود غالى، شقيقة محمود، من المختطفين: »كل ما أريده هو عودة شقيقى بالسلامة وأشكر كل من وقف معنا، ولن نسمح له بالسفر مرة أخرى، ولكن لابد أن توجد الحكومة حلاً لمشكلة بحيرة البرلس التى يسيطر عليها مافيا الزريعة الذين يحاربوننا فى أكل عيشنا وعلشان كده بيضطر الصيادين للسفر للخارج ليتعرضوا للاختطاف».

وأشارت زمزم سعد صابر، زوجة رضا عثمان غالى، من المختطفين، إلى أنها اضطرت لترك أبنائها الصغار بالمنزل بعد اختطاف زوجها للعمل بالسوق لتسدد إيجار المنزل وقيمته ٠٥٢ جنيهاً شهريا، بالإضافة لمصاريف المدارس. وتجمع أهالى برج البرلس فى شوارع القرية للتعبير عن فرحتهم آملين فى عودة أبنائهم، مؤكدين أنهم لم يتلقوا أى اتصالات منهم حتى الآن.


المصرى اليوم