مريم‏,‏ طفلتي التي لم تبلغ السادسة‏,‏ زهرتي‏,‏ التي لم يكتمل نضجها‏,‏ فجأة‏,‏ تذبل أوراقها أمامنا يوما بعد يوم‏,‏ ونحن عاجزون‏,‏ بلا حيلة‏,‏ أو قرار‏!!.‏

سيدي‏..‏ أكتب إليكم بعد أن اسودت الدنيا في عيني‏,‏ ولم يعد لي أمل سوي في رحمة ربي‏,‏ التي وسعت كل شيء‏,‏ ثم بابكم‏,‏ الذي فرج هموم كثير من المكروبين‏.‏

ستون يوما قضيتها في حياة تشبه الموت‏,‏ حيث لا نوم‏,‏ ولا طعام‏,‏ ولاشراب‏..‏ فابنتي‏,‏ وقرة عيني‏,‏ هدية السماء بعد طول انتظار‏,‏ يفترسها مرض لعين‏,‏ يشقيها‏,‏ ويشقينا‏,‏ يدمعها‏,‏ ويدمينا‏..‏ نحن نحيا‏,‏ ولكنها حياة بطعم الموت‏!.‏

مريم‏,‏ طفلتي التي لم تبلغ السادسة‏,‏ زهرتي‏,‏ التي لم يكتمل نضجها‏,‏ فجأة‏,‏ تذبل أوراقها أمامنا يوما بعد يوم‏,‏ ونحن عاجزون‏,‏ بلا حيلة‏,‏ أو قرار‏!!.‏

البداية كانت عادية‏,‏ مجرد ارتفاع في درجة الحرارة‏,‏ سارعت بعدها إلي الطبيب‏,‏ الذي كتب أدوية ومضادات حيوية‏,‏ ولكن لم تهبط حرارة مريم‏,‏ ولم يحدث الدواء أثرا‏,‏ بل زادت الحالة سوءا‏,‏ وأصابت الطفلة رعشة غريبة‏..‏ ومن هنا بدأت المأساة‏.‏

ثلاثة أيام طفنا فيها علي أربعة مستشفيات خاصة بالمهندسين‏,‏ كانت ابنتي فيها حقلا للتجارب‏,‏ بلا فائدة‏,‏ حتي تطورت الحالة للأسوأ‏,‏ وبدأت ابنتي تشعر بآلام غريبة‏,‏ في جسدها‏,‏ بل ببركان ثأئر بداخلها‏!!.‏

البركان الثائر ظهرت آثاره سريعا‏..‏ فقاعات في حجم ثمار الليمون بدأت الانتشار في جسد ابنتي‏,‏ من أظافر قدميها‏,‏ وحتي منابت شعرها‏,‏ وما هي إلا دقائق معدودة‏,‏ ثم تنفجر‏,‏ وتخلف وراءها آلاما مبرحة‏,‏ وعذابا أليما للطفلة‏,‏ حتي غطت الحروق معظم جسدها‏,‏ وتاهت معالم مريم تماما‏,‏ وانحبست أنفاسنا جميعا‏..‏ ما هذا‏,‏ وماذا يحدث؟‏!.‏

لا تستغرب سيدي إذا قلت لك‏,‏ إننا حتي الآن لم نجد إجابة شافية عن هذا السؤال‏,‏ ولا تندهش إذا أخبرتك أن مسئولا بأحد هذه المستشفيات‏,‏ التي ذقنا فيها الأمرين‏,‏ لم يمتلك الجرأة ليدخل حجرة ابنتي‏,‏ وخشي علي نفسه من هول المنظر‏,‏ ونصحنا بنقلها فورا إلي مستشفي أبوالريش‏,‏ أو قصر العيني‏,‏ فربما نجد هناك تفسيرا‏,‏ فلم يسبق له في حياته أن رأي حالة كهذه‏!!.‏

هدانا الله إلي نقل الطفلة إلي مستشفي الأطفال بجامعة عين شمس‏,‏ وسبحان الله‏,‏ وجدنا رعاية وحسن استقبال كنا في أمس الحاجة إليهما‏,‏ وبعد تحاليل كثيرة‏,‏ وسط آلام ودموع غزيرة‏,‏ اتفق الأطباء علي أن مريم مصابة بأحد أمراض المناعة‏,‏ ولا دواء له سوي في كورس علاجي بمجموعة من الحقن‏,‏ تكلفة الواحدة‏,‏ ألف وثلاثمائة جنيه‏!..‏ وعلي الرغم من ارتفاع ثمن هذه الحقن‏,‏ فقد كان العثور عليها‏,‏ أصعب من تدبير ثمنها‏,‏ فهذه حقنة نشتريها من صيدلية شهيرة بالقاهرة‏,‏ وأخري نسافر إلي الإسكندرية للعثور عليها‏,‏ ولكن كان الجميع يتسابق لخدمة مريم‏,‏ فالحالة لا تحتاج إلي توصية‏,‏ حسب تعبير مدير المستشفي نفسه‏.‏

لا تنزعج سيدي‏,‏ أنت وقراؤك‏,‏ من وصفي للحالة‏,‏ ولكني أصر علي ذلك ليعلم الجميع كيف يكون الابتلاء‏,‏ وليدركوا قيمة قول رسول الله صلي الله عليه وسلم‏:‏نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس‏..‏ الصحة والفراغ‏,‏ ويكفي أن أقول لك إن ابنتي قد وصل بها الحال إلي أن تفحم جميع جسدها تقريبا‏,‏ وأصبحت لا تحتمل حتي ملاءة السرير التي تحتها‏,‏ وبدأ جلدها يتساقط‏,‏ حتي رموش عينيها‏,‏ وحواجبها‏,‏ بل إنها لم تعد تري‏,‏ فعيناها‏,‏ كستهما الحروق‏..‏ وأقسم لك سيدي أنها سمعت في إحدي المرات صوت أبيها‏,‏ وهمت لتأخذه في حضنها‏,‏ وتلمست ملامح وجهه بيديها‏,‏ وهي تبكي وتقول أنا مش شايفاك يابابا‏!!.‏

وجاء الأطباء من مختلف التخصصات‏,‏ فهذا للجلدية‏,‏ وذاك للتجميل‏,‏ وآخر للباطنة‏,‏ الكل يحاول أن يوقف ما ينهشه المرض من جسد الطفلة‏,‏ وفي الوقت نفسه‏,‏ علاج ما لحقه الأذي‏..‏ وبعد شهر تقريبا‏,‏ واستقرار الحالة نسبيا‏,‏ وأعني توقف التجمعات التي كانت تحترق بجسد ابنتي‏,‏ دخلنا في متاهة أخري‏,‏ فكثرة الأدوية والكورتيزون جعلت ابنتي تتورم وكأنها بالونة منفوخة‏!..‏ وطمأننا الأطباء‏,‏ فما نحن فيه‏,‏ أخف مما كنا فيه‏,‏ وبدأنا في رحلة علاج الآثار المترتبة علي المرض‏,‏ ويكفي أن أخبرك سيدي أنني ووالد مريم وجدتها وعدد من أقاربنا‏,‏ قد أصابنا الإعياء والتعب‏,‏ من السهر والمتابعة‏,‏ فأحد المراهم كانت تدهن به عينيها كل خمس دقائق طوال اليوم‏,‏ فهل هناك من يتخيل ذلك‏,‏ خاصة أن الطفلة لم تكن تسمح لأحد سوانا بأن يدهن لها جسدها‏!!.‏

تحملنا جميعا‏,‏ وبشرنا أنفسنا بالشفاء‏,‏ ولو طال انتظاره‏,‏ ولكن جاءتنا الصدمة‏,‏ فالمرض عاد بشدة مرة أخري‏,‏ ووجدت نفسي في ساعة متأخرة من الليل‏,‏ وإذا بنفس الفقاعات الملتهبة تخرج مرة أخري من جسد ابنتي‏,‏ ثم تحترق‏,‏ لتخرج أخري‏,‏ أصابتني حالة هستيرية‏,‏ وخرجت أصرخ بأعلي صوتي‏:‏ يارب‏!!.‏

كان لدي يقين دائما ـ ومازال ـ بأن الله تعالي يرعي مريم وأنه لن يتركنا‏,‏ وبالفعل حضر مسئولو العناية المركزة خصيصا في هذا الوقت المتأخر‏,‏ لمتابعة الحالة‏,‏ وقرروا أن نعيد نفس الكورس العلاجي مرة أخري‏,‏ هذا هو الحل الوحيد‏,‏ لإيقاف هذا الوحش المفترس الذي ينهش جسد الطفلة البريئة‏!!.‏

يا الله‏,‏ نفس الحقن ونفس الدوخة مرة أخري‏!!.‏

تحملنا‏,‏ ويعلم الله وحده‏,‏ كيف مرت علينا هذه الأيام‏,‏ حتي بدأ المرض يدخل إلي جحره مرة أخري‏,‏ ويكمن البركان الثائر داخل ابنتي‏..‏ ولكن أصبح لدينا بقايا طفلة‏,‏ جسد مهلهل‏,‏ وأعضاء أصابها الوهن‏!!..‏ كبد وطحال متضخمان‏,‏ وأورام تملأ الجسد‏,‏ وحروق في كل بقعة‏,‏ وعينان لا يعلم ما بهما سوي من خلقهما‏,‏ والمصيبة الأكبر هي حالة الرعب التي نعيشها من المجهول الذي نحن في انتظاره‏,‏ هل سيعود مرة أخري؟‏..‏ وإن لم يعد فماذا نفعل بهذه الطفلة التي كانت؟‏.‏

لم نترك طبيبا سمعنا عنه إلا وسألناه عن الحل‏,‏ ولا مجيب‏,‏ فماذا نفعل بالله عليكم؟

كلما اقترب مني اليأس‏,‏ وضاقت الدنيا في عيني‏,‏ رحت في غيبوبة‏,‏ لكني سرعان ما أفيق علي دعاء جدة مريم‏,‏ وهي تصلي‏:‏يارب‏..‏ ليس لنا سواك‏,‏ فلا تضيعنا‏!!.‏



*‏ سيدتي‏...‏ تفقد كل الكلمات معناها إذا وجهتها إلي أم تتحدث عن آلام فلذة كبدها‏..‏ فأي كلام يجدي وأنت ترين كل هذا الألم يغزو جسد طفلة بريئة رقيقة مثل مريم‏,‏ فيدميها ويحرقها ويغيب ملامحها فيسرق ضحكتها ولعبها وفرحها بالحياة‏.‏

الجسم السقيم سجان فما بالنا بقسوة هذا السجن علي جسد نحيل لم يكتمل نموه أو تنضج ملامحه‏.‏

أحس بإيمانك وأتفهم صبرك‏,‏ ولكني أيضا أتفهم حجم الألم الذي يسكن بيتكم وأنتم ترون تلك الزهرة تضمر وتذبل أمام عيونكم ولاترون أملا‏,‏ والأطباء أنفسهم عاجزون عن كشف سر هذا المرض‏.‏

فهل يعود الأمل مرة أخري إلي مريم وأسرتها من خلال أي طبيب أو مستشفي أو حالة مشابهة ليقدم لنا خريطة طريق لإنقاذ مريم وفهم هذا المرض الغامض‏.‏

سيدتي‏..‏ أستشف أيضا ـ علي الرغم من حيائك ـ مقدار الأزمة المالية التي يمكن ان تتسبب فيها نفقات علاج مثل حالة مريم‏,‏ لذا فإني آمل في كرم الله‏,‏ وأنتظر اصحاب القلوب الحية ونحن علي أبواب شهر كريم لنتعاون في تخفيف آلام هذه الأسرة وإنقاذ مريم من مصير مفزع ومخيف تجهل بعقلها الصغير الي أين يذهب بها ولاتعرف شيئا سوي انها تتألم كل لحظة‏