الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي سيد المرسلين سيدنا مٌحَمد وعلي آله وصحبه وسلم وبعد ..



رجاء قراءة الرسالةلآخرها ... فهي ليست من تلك الرسائل العادية التي تتحدث في الأخلاق ولكنها تكشفحقائق لا يعلمها معظمنا عن المذيع اللامع أسامةمنير





في يوم ما وبينما أقلب محطات المذياع وإذ بي بإذاعة نجوم إف إم



لحظات وبدأ البرنامج


-والذي قدموا له باسمه أنا والنجوم وهواك-


وبدأ المذيع بكلام غريب زادني حيرة


ثم ما لبثت المكالمات أن انهمرت من شباب وشابات يحكين له بشكل فاضح ما يفعلونه وما تكن صدورهم وما يعلنونه مما يدعونه الحب واتخاذ المحبوبين خارج الأطر الشرعية بل وحتى العرفية


وما زاد من تحيري وتعجبي ردوده الغريبة العجيبة والتي -وإن كان في ظاهرها الرقة والتحنان- رأيته فيها يدعو إلى استمرار هذه العلاقات ويأصل لمفهوم الحب والهمسات واللمسات بين الشباب والفتيات بدون قيد أو شرط بين تصفيق هؤلاء له


"ولا أعلم حقيقة أين أهل هؤلاء الشباب في هذا الوقت المتأخر وخاصة الفتيات منهم"


وبعد كل مكالمة أو عدة مكالمات كان يأتي بأغان موجهة بشكل كبير تخدم كلامه وما يحث عليه


وشيئا فشيئا سمعته يقول كلاما -بل ويغني غناء- أعلم يقينا أني سمعته قبلا .. واستذكرت أنه كان مما درست عن معتقد النصارى وموافقة كلامه نصيا لما فيه وما في أسفار مختلفة كسفر نشيد الأنشاد وحزقيال وعمل الأنبياء وغيرهم في كتاب النصارى المزعوم


مما دفعني دفعا للتأكد من هذا الشخص المريب



ثم يممت وجهي تجاه حاسوبي ودخلت على شبكة الانترنت لأجد هذا الكم الهائل من الحقائق الكاشفة التي تميط اللثام عن هذا المريب


وأقول وبالله التوفيق



هذا المذيع اسمه بالكامل


أسامة منير جريس نخلة


وهو يدين بالنصرانية على المذهب الأرثوذوكسي


بدأ حياته الفنية -زعم- بالترانيم النصرانية منذ كان في المدرسة


وكما عودتكم دائما


كل شيء بدليل عندي


ولم آت بهذا الكلام من عندي



واسمعوا اسمه بلسانه واعترافه بنصرانيته في هذا فى الحوار

[youtube]



وانظروا فيها إلى قوله


"لحب شئ أساسى فى حياتى و أنا مثل كل الناس حبيت و اتحبيت ، خنت و اتخنت و أول حب فى حياتى كان و انا عمرى 12 سنة مع بنت الجيران ."



هذا هو دينه وديدنه وشريعته في الحب الذي يتهافتون عليه بسببه


فضحه الله



وانظروا فيها إلى جرأته وبغضه للإسلام وشعائره في قوله


"فى رمضان أقدم برنامج ( نجم روتانا ) فكرته هى إكتشاف مطرب و سوف تتبناه شركة روتانا ، و بعد رمضان سأقدم برنامجاً يتحدث عن العودة إلى الحياه الطبيعية بكل معانيها ."


في رمضان سيقدم "نجم روتانا" وليست هذه هي الطامة عند الكثيرين ممن سيقرؤون هذا بالطبع


ولكن اقرؤوا إن شئتم


"بعد رمضان سأقدم برنامجاً يتحدث عن العودة إلى الحياه الطبيعية بكل معانيها"


!!



فارفعوا بإسلامكم رأسا


ولا تطلبوا هؤلاء فإنهم يودون لو تكفرون وتنسلخون عن دينكم وأخلاقكم وقيمكم كما فعلوا


"ودوا لو تكفرون كما كفروا فتكونون سواء"






-------------------------------------


ملحوظة .. هذا العمل حقوقه محفوظة للنشر لكل مسلم





أنشرها ليعلم الناس الحقيقة , لنعلم أن هذا هوالسم في العسل ده لو كان أسامة منير عسل أصلا




منقول