بسم الله الرحمن الرحيم


دا موضوعى بس ياريت تردوا عليا

للأسف ,نحن لسنا ملائكة, ولسنا نعيش في الجنة , ولذلك فقط يوجد في حياة بعض منا أعداء
ويوجد الحقود ويوجد الحسود .



(يوجد اشخاص هدفهم الوحيد هو تدمير أهداف الآخرين )

للأسف أحيانا يكون من الأقارب قد يكون أخ أو أخت أو حتّى أب أو أم
يتعمد تدمير حياتك أو إهانتك أو إذلالك حتّى

كما قال الله تعالى :

( يا أيّها الّذين آمنوا إنّ من أولادكم و أزواجكم وآبائكم عدوّا لكم ف احذروهم )

فإذا كنت أو كنت ممّن حالفهم الحظ السيّء وأبتليت بعدوّ الذي قد يكون أحيانا صاحب نفوذ ..

فماذا تفعل عندما تجمعكم الدنيا في نفس الغرفة وتضطر أن تنظر إلى عينيه بل وتتكلم معه أيضا لانه بكل سعة وجه إبتسم لك ؟؟

هل تلزم الصّمت وتتظاهر باللامبالاه فبالتاكيد إظهارك لكرهك سيكون دليل نصرة ؟

أم
تظهر له نظرات الحقد والكرة وتتلفظ بالفاظ سيئة في وجهة ؟

أم /mr47
تتحاشاه وتتحاشى تماما النظر في وجهة ؟

أم
تحتسب الله على مافعله بك ؟


..ليس العيب في أن تسقط من القمّة الى الحضيض ولكن العيب هو
أن تذهلك السّقطة فتبقى حيث أنت دون أن تحاول النهوض


يلا مستنيه الردود

والنقااااااااااش علشان دا مقلول