هل أعـتذر لابـنـي ؟




أ. جاسم المطوع


أثناء تقديمي لإحدى الدورات الخاصة بالرجال لاحظت رجلاً قد تغيروجهه،

ونزلت دمعة من عينه علي خده،وكنت وقتها أتحدث عن

إحدى مهارات التعامل مع الأبناء وكيفية استيعابهم، وخلال فترة الراحة جاءني هذا الرجل وحدثني علي انفراد قائلاً:

هل تعلم لماذا

تأثرت بموضوع الدورة ودمعت عيناي؟ قلت له :


لا والله !


فقال: إن لي ابنا عمره سبعة عشرسنة وقدهجرته منذ خمس سنوات لأنه

لا يسمع كلامي،ويخرج مع صحبة سيئة، ويدخن السجائر،


وأخلاقه فاسدة، كما أنه لايصلي ولا يحترم أمه، فقاطعته ومنعت عنه

المصروف وبنيت له غرفة خاصة على السطح، ولكنه لم يرتدع،


ولا أعرف ماذا أعمل،ولكن كلامك عن الحوار وأنه حل سحري لعلاج


المشاكل أثر بي، فماذا تنصحني؟

هل أستمر بالمقاطعة أم أعيد العلاقة ؟ وإذا قلت لي ارجع إليه فكيف السبيل ؟

قلتله: عليك أن تعيد العلاقة اليوم قبل الغد،


وإن ماعمله ابنك خطأ ولكن مقاطعتك له خمس سنوات خطأ أيضاً، أخبره بأن مقاطعتك

له كانت خطأ وعليه أن يكون ابناً باراً بوالديه، ومستقيما ًفي سلوكه، فرد علي الرجل قائلاً:


أنا أبوه أعتذر منه؟نحن لم نتربى على

أن يعتذر الأب من ابنه!

قلت: يا أخي الخطأ لا يعرف كبيراً ولا صغيراً وإنما علي المخطئ أن يعتذر،

فلم يعجبه كلامي، وتابعنا الدورة وانتهي اليوم الأول،وفي

اليوم الثاني للدورة جاءني الرجل مبتسماًفرحاً ففرحت لفرحه، وقلت له: ما الخبر؟


قال: طرقت علي ابني الباب في العاشرة ليلاًوعندما فتح الباب قلت له:


يا ابني إني أعتذر من مقاطعتك لمدة خمس سنوات،

فلم يصدق ابني ما قلت ورم يرأسه علي صدري، وظل يبكي فبكيت معه.


ثم قال: يا أبي أخبرني ماذا تريدني أن أفعل،فإني لن أعصيك

أبداً .

وكان خبراً مفرحاً لكل من حضر الدورة، نعم إن الخطأ لايعرف كبيراً ولا صغيراً،

إن الأب إذا أخطأ في حق أبنائه ثم اعتذر منهم فإنه

بذلك يعلمهم الاعتذار عند الخطأ،وإذا لم يعتذر فإنه يربي فيهم التكبر والتعالي

من حيث لا يشعر..


ودي دعوة لكل اب انه ممكن يعتذر لو غلط

ممكن يرجع في كلامه لو عرف انه غلطان

عشان بكل بساطة

احنا ااادميين


ومش معصومين