التدخين
هذه الآفة التي ما فتئت تدمر ما في امكانها تدميره :
و الغريب في من يشاهد الأحوال
أن الكل مقتنع أن تركه محال
التدخين في المقام الأول قبل حتى الأطفال
و في بعض المواقف حتى الدم سال
لا نفع فيه لا صحاب و لا مال
حتى كي قالولهم حرام قالوا حلال في حلال
سامحوني بالله كان موش هبال
فما واحد يحرق روحوا تقصر المدة ولا تطوال
اصدقائي الأعزاء هذا حالنا مع التدخين الذي لا يوجم من لا يعرف
مضاره المالية و الصحية و ما ينجر عنها من مشاكل عائلية و إجتماعية
زد على ذلك بأنه محرم حسب قول جمهور العلماء و لا جدال في ذلك
و هو إلى جانب حرمته يحتوي على كثير من الأثام منها :
_ الجهر بالمعصية (أي أنها معصية و أنت ترتكبها أمام الناس أجمعين )
_ أنت تذر النفس و الجسد اللذان سيحاسبك عليهم الله
_ هنالك إثم كبير في إهداء السجائر أو تعليم الأخرين فأنت بذلك تساهم
في نشر هذه المعصية
_ بالنسبة للأخوة المصلين الرسول صلى الله عليه و سلام يقول من أكل
ثوم أو بصل فلا يقرب مساجدنا فما بالك برائحة السجائر و الأذى
الذي تسببه لغير المدخنين
اخوتي لسيت أنا من سيعلمكم كل هذه الأشياء فكلكم أدرى مني بها
و بمناسبة قدوم الشهر الفضيل شهر التوبة و المغفرة و العودة إلى الله
ادعوكم أيها الاخوة إلى الإستعانة بالله و الإقلاع عن التدخين
و لنتسلح بالدعاء و العزيمة و الارادة و لنتوكل على الله
فهو حسبنا
و أرجو من كل من يستطيع الإعانة بنصيحة أو بتجربة ذاتية أن يساهم معنا
و يسعدنا على هذا العمل
و الله هو الموفق ليأقوم سبيل
بالنسبة لي أنا أعود و اكرر على التسلح بالدعاء و التوكل على الله بصدق
فمن يصدق الله يصدقه