مقدمة

تعتبر الزراعة بدون تربة من الامور التى لم يعتاد المزارع العربى عليها نظرا لتوفر الاراضى الصالحة للزراعة فى معظم البلدان العربية على اختلاف نوعيات التربة فى هذة البلدان الا ان كثير من الدول الغربية لجأت لهذة التقنية للتغلب على صعوبة الزراعة فى الاراضى المتاحة والتى قد تكسوها الثلوج معظم فترات العام او قد تكون اراضى صخرية او غدقة (اى ترتفع بها مستويات المياة الجوفية) و مع ندرة المياة التى تواجة بعض او اغلب البلدان العربية اصبح من الضرورى اللجوء لوسائل اكثر تطورا و غير تقليدية كذلك فان الغذاء الامن صحيا اصبح من الندرة بحيث يمكن القول ان اغلب الغذاء المتوفر غير أمن صحيا بنسبة كبيرة وذلك لكثرة اللجوء للمبيدات الكيماوية و الهرمونات الصناعية لتحسين كميات المنتجات الزراعية مما يؤدى فى النهاية لتدهور الحالة الصحية للمستهلك لهذة المنتجات

لهذا فأن الاتجاة لاستغلال طريقة الزراعة بدون تربة قد توفر بعض الغذاء الامن صحيا للمستهلك كما قد تدر علية دخل يساعد على تكاليف المعيشة و من المعروف عشق العرب للنباتات و اللون الاخضر و قد حثنا رسول الله صلى الله علية وسلم على الغرس حتى وان قامت الساعة

وعلى ذلك فأن فكرة استغلال اسطح المنازل فى الزراعة قد لاقت رواجا كبيرا لدى المتلقى العربى فور طرحها فى برنامج صناع الحياة للاستاذ عمرو خالد فجزاة الله كل خير على الفكرة و على كل من ساهم فى نشرها و نحن بدورنا ايمانا منا بدور المؤسسات التعليمية والبحثية فى التفاعل مع الواقع العملى و بدافع حب الله و نفع الناس بالعلم الذى يسرة الله لنا نقدم هذا العمل الذى نبتغى به وجة الله تعالى ومن بعدة نفع الناس و نشر المعرفة




الأدوات اللازمة


تمثل المعرفة بالأدوات اللازمة للبدء فى اى مشروع البداية الصحيحة للعمل و سوف نتعرف هنا على الأدوات اللازمة للزراعة بدون تربة



اولا: المضخات

وهى عبارة عن مضخة صغيرة غاطسة فى المحلول المغذى و ماء الري فى أحواض او براميل الرى المستخدمة



ثانيا: الخراطيم

و سوف نحتاج منها نوعان الأول خراطيم البولى ايثلين السوداء بسمك 18 مللى و تستعمل لإيصال الماء من الطلمبة الى جميع وحدات المزرعة ، اما النوع الثاني فهى خراطيم رفيعة السمك تعرف فى الأسواق باسم خراطيم المكرونة وهى تستعمل لتوزيع المياه على البيئة او لرى المواسير او الأصص وتركب على خراطيم البولى ايثلين عن طريق نقاطات و تنتهي بنقاط يسمح بخروج الماء.



ثالثا: الواح الاستيروفورم (الفوم)

وهى ألواح بيضاء من مادة مضغوطة خفيفة الوزن و تطفو على سطح الماء و تستعمل لتغطية أحواض الرى لمنع البخر منها و فقد الماء كما قد تستعمل فى بعض أنواع المزارع بعمل فتحات بها تتسع لوضع الشتلات و تطفو بها على سطح الماء داخل حوض الزراعة (زراعة مائية)



رابعا: مواسير البى فى سى

وهى مواسير تستعمل تجارية فى الصرف الصحي و يمكن استخدامها كنوع من المزارع (مزارع الأنابيب) او تستعمل كمواسير لتجميع الماء الزائد من الأحواض لربط عدد من الأحواض معا و دفع ماء الصرف الى حوض الري مرة أخرى



خامسا: تايمر

وهو جهاز صغير رخيص الثمن يستعمل لضبط فترات الرى وعمل المضخة طوال اليوم لتدار العملية بالكامل اليا



سادسا: مصدر للمياة

من الطبيعي ان يتم توصيل مصدر للمياه المستمرة لمكان الزراعة لاستخدامه وقت الحاجة



سابعا: اسمدة كيماوية

يجب الأخذ فى الاعتبار توفير عدد من الأسمدة الكيماوية لعمل المحلول المغذى و تخزينه طوال فترة الزراعة و يمكن التعرف على هذه الأسمدة وكمياتها المطلوبة من صفحة المحاليل المغذية



ثامنا: جراكن و دوارق مدرجة

يجب توفير عدد من 5-6 جراكن سعة 20 لتر لحفظ المحاليل المغذية المركزة بعد تحضيرها كذلك توفير عدد من الدوارق المدرجة لقياس الأحجام المطلوبة من المحاليل ويمكن الاستعاضة عنها باستخدام اى عبوات مدرجة



تاسعا: ميزان

يجب توفير ميزان لوزن الأسمدة المستعملة بحيث تكون نسبة الخطأ فية صغيرة نسبيا



عاشرا: بيئات الزراعة

يجب توفير البيئات المطلوبة فى عملية الزراعة او فى المشتل بفترة كافية تسمح بتحضيرها قبل الزراعة ويمكن التعرف على أنواع البيئات وتحضيره من صفحة البيئات



حادى عشر: جهاز قياس الحموضة

وهو جهاز صغير يباع فى الأسواق يستعمل فى قياس حموضة ماء الرى و المحلول المغذى أثناء فترة الزراعة للحفاظ على درجة حموضة مناسبة لنمو النبات



ثانى عشر: صوانى الشتل

وهى صواني من الفوم او البلاستيك مقسمة لعيون صغيرة مخروطية او مستديرة من الداخل و فى قاع كل عين فتحة تسمح بمرور الماء الزائد عن الحاجة وتستعمل هذه الصواني فى إنتاج شتلات النباتات التى تزرع بالشتل بدلا من شراؤها



ثالث عشر: بلاستيك التبطين

وهو بلاستيك من البولى ايثلين الأسود يستخدم لتبطين الحوض من الداخل سواء لأحواض الزراعة او لحوض الرى و هو بسمك16-18 ميكرون ويتوفر عند مصانع البلاستيك



رابع عشر: وصلات خراطيم التهوية

وهى وصلات صغيرة على شكل حرف تى بالانجليزية تستعمل لتوصيل عدد من خراطيم التهوية فى المزارع المائية لتشغيل موتور التهوية.


الدرس الثانى

البيئات المستعملة


البيئات المستعملة فى نظم الزراعة المختلفة تتركب من اوساط لاتحتوى على الطين ولكن تستعمل بيئات خفيفة الوزن ومعقمة ولا تحتوى على اى املاح ولا تتفاعل مع ماء الرى او المحاليل المغذية حتى لا تغير من التركيب الكيماوى للبيئة ومن اهم الاوساط المستخدمة:



اولا: البيت موس

ويمكن تعريف البيت موس بانة بقايا نباتات متحللة ناتجة من من التحلل الطبيعى للنباتات فى الغابات الباردة و البيت وسط حامضى لا يحتوى على عناصر غذائيه و لكنه يمتاز بخفة وزنة و خلوة من الامراض و الملوثات و يمتص كميات كبيرة من الماء و يحتفظ بها مما يمكن النبات من امتصاص الماء منة لفترة طويلة ويجب ملاحظة ان عند تجهيز خلطة زراعة تحتوى على البيت موس ان يتم تعديل رقم‏ الحموضة للبيئة باضافة كربونات الكالسيوم وهى ما تعرف ببودرة البلاط وتتوفر بسهولة عند محلات بيع ادوات دهانات الحوائط (الموان)



ثانيا: البرليت

حجر بركانى يتم طحنة وتسخينة على درجات حرارة مرتفعة جدا فيتحول لمادة منتفخة وتتمدد حبيباتة بصورة كبيرةو هو مادة خفيفة الوزن ويزيد من تهوية البيئة كما انة يمكن ان يساهم فى تَهيل امتصاص جذور النباتات للعناصر الغذائية من البيئة



ثالثا: الفيرموكيوليت

وهو عبارة عن رقائق معدنية تستخرج على شكل معدن الميكا من المناجم و تعامل بدرجات الحرارة العالية جدا فتتحول لرقائق خفيفة الوزن ولها القدرة العالية على الاحتفاظ بالماء



رابعا: الرمل

يمكن استخدام الرمل كمكون من مكونات البيئة لزيادة التهوية داخلها بشرط خلو الرمل من الاملاح او الجير ويجب ان تكون حبيبات الرمل المستخدم متوسطة الحجم كى لا يعمل على تصريف ماء الرى بسرعة كبيرة فى حالة الحبيبات الكبيرة او يقلل التهوية فى حالة الحبيبات الناعمة الصغيرة جدا



خامسا: الصوف الصخرى

وهو عبارة عن الياف ناتجة من تسخين صخور بركانية مع الحجر الجيرى على درجات حرارة مرتفعة جدا حتى تنصهر المكونات ويتم وضعها فى اجهزة الطرد المركزية لتتكون خيوط رفيعة يتم تصنيعها باشكال مختلفة ومنها ما يعرف ببلوكات الشتلات ويمكن زراعة الشتلات بداخلها و مكعبات الانبات كما يمكن ان يكون فى صورة غير مصنعة و يستخدم لملأ الاصص مع المواد الاخرى لتحسين التهوية



سادسا: بعض المصادر العضوية

يمكن استخدام بعض المصادر الاخرى كجزء من اجزاء البيئة كقشور حبوب الارز او الياف جوز الهند لما تتميز به من قدرة على الاحتفاظ بالرطوبة و التهوية الجيدة



وعموما فان خلطات الزراعة يجب ان تكون متوازنة لتحقيق اقصى استفادة منها كما يمكن تحسين خواص البيئة وزيادة كفائتها باضافة كميات محددة من الاسمدة اثناء عمل الخلطة لتشجيع نمو البادرات الصغيرة فى بداية عمرها وقبل ريها بالمحاليل المغذية

كما يجب ضبط رقم الحموضة للبيئة اثناء تحضيرة لجعلها وسط اقرب ما يكون للتعادل و فيما يلى نوضح مكونات البيئة الجيدة و المكونات الداخله فيها ونسب كل مكون.


د. ياسر محمد احمد
مدرس بكلية الزراعة جامعة القاهرة