السؤال:

زوجتي إذا لبست الحجاب لفترة طويلة يسبب لها حساسية على شكل حبوب، فهي الآن ترتدي الثوب السوداني أو الجلباب الطويل، وتغطي شعرها بطرحة، وبصراحة أنا غير مرتاح لعدم ارتدائها الحجاب، ما رأيكم في هذا؟



الإجابة:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وبعد:
أولاً: تَستُر المرأة باللباس السابغ أمر رباني وفريضة قرآنية لا يسع مسلمة الخروج عنه أو التمرد عليه، قال تعالى: {ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها، وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن ... } الآية. وقالت عائشة رضي الله عنها: "يرحم الله نساء المهاجرات الأول، لما نزلت آية الحجاب شققن مروطهن فاختمرن بها". (رواه البخاري).

ثانياً: ليست المرأة مقيدة بنوع خاص من اللباس لا تتعداه، بل متى ما كان سابغاً فضفاضاً صفيقاً غير مطيّب ولا مبخّر ولا مشابهاً للباس الرجال أو الكافرات فهو لباس شرعي، سواءً كان جلباباً أو عباءة أو ثوباً سودانياً أو ملاءة أو غير ذلك.

ثالثاً: الواجب عليكم استشارة الطبيبة الثقة الحاذقة لعلها ترشدكم إلى نوع من الثياب المناسبة التي تحقق مقصود الشرع ولا تسبب ضرراً.
وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد.

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية.