ارتفع عدد ناشئى فريق السباحة بنادى الزمالك المصابين بأنفلونزا الخنازير إلى ٢٣، بعد أن أظهرت التحاليل أمس إصابة لاعبتين أخريين، فيما أعلن النادى الأهلى خلوه من المرض، رغم مشاركة لاعبيه فى بطولة القاهرة التى شهدت ظهور الفيروس

وقرر ممدوح عباس، رئيس الزمالك، إيقاف نشاط رياضة السباحة فى النادى لمدة أسبوعين، لحين التأكد من عدم ظهور إصابات جديدة.

وحمل عدد من أهالى المصابين مجلس إدارة الزمالك مسؤولية ما حدث، مؤكدين أنهم أبلغوا النادى بارتفاع درجة حرارة أبنائهم منذ الأحد الماضى، غير أن المسؤولين لم يتحركوا ولم يتخذوا أى إجراءات، وأكد أولياء الأمور أن أبناءهم لم يسافروا إلى خارج البلاد مؤخراً ولم يختلطوا بأجانب.

فى الوقت نفسه، سادت حالة من الذعر أعضاء النادى الأهلى، وامتنع عدد كبير منهم عن إحضار أبنائه إلى حمام السباحة، على الرغم من إعلان محرم الراغب، مدير النادى، خلو الأهلى من أنفلونزا الخنازير، مدللاً على ذلك بعدم ظهور أعراض المرض على لاعبيه، كما نفى الراغب أى نية لإلغاء نشاط السباحة فى الأهلى.

وقال صبرى سراج، المتحدث الرسمى باسم نادى الزمالك، إنه لا يجب ربط الواقعة بالزمالك، على اعتبار أن هناك لاعبين مصابين من أندية أخرى.

وكلف الاتحاد المصرى للسباحة منطقة القاهرة بمخاطبة الأندية لإلزامها بالكشف على لاعبيها الذين شاركوا فى البطولة، إضافة إلى إرسال خطاب لوزارة الصحة للاستفسار عن إمكانية انتقال الفيروس بواسطة المياه، وكيفية تجنب انتشار الوباء فى البطولات المقبلة.

وزارت «المصرى اليوم» ناشئى الزمالك المحتجزين فى مستشفى حميات إمبابة، ورصدت أحوالهم فى عنبر «٥» ومعظمهم لا يتجاوز عمره «١١ سنة»، وبدا الأطفال غير عابئين بما يحدث، وفرضوا جواً من المرح داخل العنبر، حتى إنهم كانوا يمازحون بعضهم بانتزاع الكمامات، ولم يفلح مسؤولو المستشفى فى منعهم من ذلك.


المصرى اليوم