!! إذا لم تكن سعيداً.. فإليك السبب



"كل يوم تجد نفسك فيه فوق الأرض هو يوم عظيم"


في واحد من اكثر الكتب تأثيرا بعنوان ايقظ قواك الخفية للكاتب الامريكي انتوني روبنز قدم الملف مجموعة من القواعد و الايضاحات التي يمكنك من خلالها التعرف الى نفسك اكثر تحديد اولوياتك في الحياة و من ثم التحكم بمشاعرك وعلاقاتك و امورك المالية او باختصار في جميع امور حياتك حيث يضع لك برنامج متكامل و هنا فقط ساحدثك عن واحد من النقاط التي تحدث عنها الا و هي ان سعادتك تعتمد عليك و تنبع من قناعاتك.


تختلف استجابات الناس للحدث الواحد على حسب القواعد و القناعات التي يتبنونها في حياتهم فهذه القناعات تحدد للانسان متى يشعر بالسعادة و متى يشعر بالألم فهي تبدو كالقاضي و هيئة المحلفين التي يعرض عليها اي حدث لتقرر الشعور الذي يترتب عليه.
إذا سألت نفسك السؤال صريحاٍ ما الذي يجب ان يحدث لك لكي تقول انك سعيد؟ هل أن تكون غنيا أو أن تمتلك سيارة تحبها أو أن تكون لك أسرة دافئة أم أم.ستجد أنه في الواقع لا يوجد حدث بعينه يسبب السعادة للانسان فما عليك لكي تشعر بالسعادة إلا ان تستخلص من الواقع الذي تعيشه أسباب سعادتك دون أن تقصر طموحك عن تحقيق مقاييسك العليا التي تطمح بها فكما يقول روبنز انه إن بقينا نبني حياتنا على أساس أن شعورنا بالسعادة يعتمد على أمور لا يمكننا التحكم بها فاننا سنشعر بالألم دون شك. الحياة سلسلة من الأحداث المتغيرة فحاول أن تنظم قناعاتك بطريقة يمكنك من خلالها التكيف مع الواقع و الاستمتاع به.



ياتي السؤال هنا

كيف وضعت فينا هذه القواعد و القناعات

.انها مثل باقي عناصر النظام الأساسي في حياتنا نشأت عن التأثيرات الكثيرة التي تعرضنا لها خلال حياتنا و تربتنا كما ان الانسان على مدار حياته يظل يبدل قناعاته و يطورها وفقاٍ للتجارب التي يكتسبها في حياته و تذكر قول هنري ديفيد ثورو "اي غبي يمكنه ان يضع قاعدة وكل غبي سيتمسك به"


من القصص الطريفة التي يوردها روبنز في هذا الفصل من الكتاب قصة مدير معروف في منطقته يحبه الناس له اسرة جيدة باختصار يحمل الكثير من مقومات النجاح و السعادة وجه له السؤال هل تشعر انك ناجح؟

الغريب انه اجاب بجدية لا. السبب كان انه يضع مقاييس قاسية جدا للنجاح كان يكون عدد ملايينه اكثر ونسبة الدهن في جسمه اقل و يريد نجاحا تاما لاولاده الخمسة الى اخر مثل هذه الشروط التي من الصعب ان تتحقق في الحياة
و بالتالي يكون قد وضع قاعدة صعبة جدا للنجاح. في المقابل وجه السؤال نفسه لشخص آخر في الجلسة كان يتمتع بطاقة عالية فاجاب نعم وكان تعليله انه ما عليه الا ان ينهض و ينظر تحت قدميه ليتاكد انه مازال فوق الارض


.
انظر اذن لا يلزمك الكثير لتشعر بالسعادة كل ما عليك هو ان تخفف من قسوة مقاييسك لتقبل الواقع و لا نقول تخفض مقاييسك. فالبعض يظن انه اذا لم يضع لنفسه قواعد صارمة لن يصل للنجاح لانهم سيفقدون الدافع او الهدف الذي يسعون للوصول اليه
ولكن مثل هؤلاء الناس سرعان ما يصابون بالاحباط لانه من الصعب مع مثل هذه المقاييس الصارمة ان تقف لتعترف انك ناجح و لن تشعر بالرضى عن كل ما تنجزه
.

هل تمنحك قواعدك القوة ام تسلبك اياها؟

قف و اسال نفسك عن القواعد و القناعات التي تسير عليها في حياتك هل هي من النوع الذي يمنحك شعورا جيدا ام تسبب لك شعور سيئ فمثلا على مستوى الشعور بالكفاءة هناك فئة من الناس لديها القناعة انهم اذا قاموا بعمل ما بطريقة ممتازة لعدة سنوات فهم ذو كفاءة فيه بينما آخرون يعتقدون انهم إذا قاموا بالفعل بنجاح مرة واحدة فهم كفء فيه بينما توجد فئة ثالثة تعتقد انها اذا قامت بفعل ما بنجاح تستطيع ان تنجز ما يشبهه. لاحظ الفرق بين قناعات هذه الفئات و لاحظ الشعور الذي سيكون لدى كل فئة بناء على هذه القناعة.


الان كيف تعرف ان كانت قاعدة ما تمنحك القوة او العكس. وضع روبنز ثلاث مقاييس عامة للحكم على قناعة ما بانها من النوع الذي يسلبك القوة:

أولاً: إذا كانت صعبة التحقيق و تتبع مقاييس معقدة صارة

ثانياً: اذا كان تنفيذها او لا هو شيء خارج عن ارادتك و تحكمك

ثالثاً: اذا كانت تتيح لك سبلاٍ عديدة لمشاعر سيئة بينما تفتح عدد محدود من السبل للمشاعر جيدة


و قد ضرب مثلا بسيدة كانت تضع الحب على رأس قائمة مبادئها و لكنها في الوقت نفسه تضع له قواعد صعبة فهي لا تشعر بالحب الا إذا كانت في نظر نفسها تستحق هذا الحب بان تكون على درجة عالية من الكمال ام عظيمة و زوجة مثالية و ان تنال رضى كل من تتعامل معهم و لا تختلف مع أحد في الراي. و بالمثل هي تضع قواعد صارمة لباقي قيم حياتها من ناحية الشعور بالصحة او الأمان أو الحرية ونتيجة لذلك عانت هذه السيدة من الاحباط بكل معانيه حتى لم يفلح أي طبيب نفسي بعلاجها حتى توصلت الى تغيير قواعدها و قناعاتها بحيث اصبحت تشعر بالحب مثلا كلما عبرت عن حبها للاخرين او تلقت منهم الحب



ثم يطلب منك روبنز القيام بتمرين قم بتسجيل قيمك التي تؤمن بها في حياتك ثم ابتدع لها مجموعة من القيم و القناعات التي تسهل عليك الشعور بالسعادة


يورد هنا روبنز بعض الامثلة على بعض المبادئ و القواعد التي يتبناها ليسير للامام


الصحة و الحيوية:


في اي وقت اشعر فيه بالتركيز و القوة و التوازن و في اي وقت اقوم فيه باي عمل يعزز من قوتي و مرونتي و قوة احتمالي و في اي وقت اقوم فيه بعمل ينقلني الى الاحساس بصحتي البدنية و في اي وقت اتناول فيه اطعمة غنية بالماء او طبقا لفلسفتي الخاصة بصحتي الشخصية.
الحب و الدف: في اي وقت احس فيه بدفء و مساندة اصدقائي و اسرتي و الغرباء و في اي وقت اركز فيه على امكانية قيامي بتقديم مساعدة و في وقت ابدي فيه مشاعر الحب ازاء نفسي و في اي وقت تعزز فيه حالتي النفسية شعور الاخرين ازاء انفسهم.


: كل انزعاج ينجم عن اختلاف في القواعد

اذا رفع أحدهم صوته و هو يتحدث اليك قد تنزعج اذا كنت تتبنى قاعدة حول الاحترام تقول انه "إذا كنت تحترمني لن ترفع صوتك في وجهي"
في حين ان هذا الذي رفع صوته قد يكون يتبنى قاعدة تقول "ان كنت أحترم الآخرين فعلي أن اكون صادق معهم فيما يتعلق بجميع مشاعري سواء كانت حسنة او سيئة"

و هذا النوع من اختلاف القواعد ينتج عنه الكثير من الخلافات و خصوصا في بدايات العلاقات الزوجية اذا ينتمي كل من الزوجين لبيئة تختلف عن بيئة الاخر



و بالتالي فهو يتربى على قواعد تختلف عن قواعد الاخر و هنا يجب التنبيه انه في مجال القواعد والقناعات غالبا لا توجد قناعات صحيحة و اخرى خاطئة

و لكن كل انسان غالبا يتبنى مجموعة من القناعات تكون خاصة به و لذا و كما يقول روبنز انه عليك في كل مرة تنزعج فيها من شخص آخر ان تتذكر ان ما يزعجك هو القواعد التي تعمل بموجبه و ليس سلوك الشخص الآخر.


و لكن في العلاقات التي يرجى لها الاستمرار أو الدوام كعلاقات الزواج و العلاقات بين الأصدقاء فان الحل يكون بان يجلس الطرفين و يعرف كل منهما الآخر على قواعده التي يسير عليها و يساله عن واعده مثل كيف تعبر عن الاحترام، الاهتمام، الحرص.الى آخر القيم التي تلزم الحياة
و بعد ذلك تحاولان الوصول لحل وسط كأن تقول له هل يمكنك ان تفعل كذا لتجعلني أشعر بالاحترام في حين اني من جانبي مستعد للقيام بكذا من اجلك.



و عموما ان كنت تريد ان تقيم علاقات ناجحة مع الآخرين عليك ان تطلعهم على قواعدك منذ البداية و ان كان هذا لا يمنع ان مشاكل قد تحدث لك قد تنسى ان تخبرهم باحدى قواعدك او أصلا قد لا تكون القاعدة واضحة في ذهنك

او قد تتغير بتغير تجربتك ومرور الوقت فمثلا حين سال روبنز احد اصدقائه ان كان يشعر انه صديقه اجاب "من الناحية الفكرية أعرف انك صديقي لكن الامر لا يبدو كذلك في بعض الاحيان لاننا لا نتصل ببعضنا كثيراً"


في حين ان روبنز لديه تعريف بسيط للصداقة:

ان كنت صديقا فانك ستحب ذلك الشخص دون شروط و ستفعل اي شيئ بوسعك ان تفعله لكي تسانده و ان اتصل بك في وقت الشدة أو الحاجة فلا شك أنك ستكون جاهز لتقديم كل ما يحتاجه.
و تمضي الشهور ولكن الصداقة لن تضعف حين تقرر ان شخص ما صديقك حقاً. لن تضع الصداقة في موضع تساؤل قط من جديد.


: القواعد المتضاربة

هناك مجموعة من القواعد المتناقضة التي يواجه بها الانسان و لكن عليه دوما ان يختار القاعدة التي تحقق لك القوة و السعادة و ان تقرن القاعدة الاخرى بالالم فتبتعد عنها. فمثلا قد تكون تعرضت للاذى من علاقة عاطفية فاصبحت بعدها تخشى القرب من الناس و ستتكون لديك قاعدة تقول ان كان اقتربت من الناس ستتعرض للاذى و لكنك لن تستطيع الاستغناء عن الحب و خصوصا ان كنت تضعه على قمة مبادئك فماذا عليك ان تفعل عليك ان توازن و تختار احدى القيم و تربط الاخرى بالالم. وهناك قائمة للقواعد المتناقضة او الامثال التي تصلح قواعد كان تقول فكر قبل ان نثب ثم نقول ان تتردد تخسر. ايضا نقول البعد يضاعف الحب و نقول ايضا بعيد عن العين بعيد عن القلب.


: قواعد لا يمكن كسرها

يقول روبنز ان القواعد تاتي في صورة هرم فهناك قواعد لا نفكر في امكانية كسرها لان هذا قد يسبب لنا كم هائل من الالم وهذه تسمى القواعد الحدية في حين ان هناك قواعد اخرى لا نحب ان نكسرها لان هذا قد يؤلمنا و لكننا نظل مستعدين لخرقها كلما اضطرتنا الظروف لذلك و تسمى هذه القواعد المقاييس الشخصية في حين ان هناك فئة ثالثة نظل نغيرها و نبدلها بأخرى كلما تغيرت تجربتنا في الحياة واكتشفنا عدم صلاحيتها. و لكن يجب ان تلاحظ انه عليك عدم الاكثار من القواعد الحدية لان هذا يجعل الحياة صعبة كما ان فرص خرقها ستكون اكبر مما يعني ان الظروف هي التي اصبحت تتحكم بنا. و لكن احذر ان تكون من اولئك الناس الذين يملؤون قائمة قناعاتهم و قواعدهم بعلي التي تعني التسويف علي ان اقلع عن التدخين على ان ابدأ نظام غذائي لاخفف من وزني و علي ان ابدأ في عمل ذلك المشروع في هذه الحالة فان حالتك لن تتغير الا اذا الزمت نفسك و قلت يجب ان اقلع عن التدخين و يجب ان ابدأ النظام الغذائي.اذن دائما يجب الموازنة بين قواعد يجب و علي.
:

إعادة ترتيب قواعد السلوك

هنا يقدم لنا روبنز مجموعة من الاسئلة يتوقع انه بالاجابة عليها بصدق ستتمكن من التحكم بقواعدك


أولاً: ما الذي يجب ان يحدث لك لكي تشعر انك ناجح؟

ثانياُ: ما الذي يجب ان يحدث لكي تشعر بانك محبوب من قبل ابنائك زوجتك أو زوجك ووالديك و من قبل كل الأشخاص الذين تعتبرهم مهمين بالنسبة لك؟

ثالثاً: ما الذي يجب ان يحدث لك لكي تشعر بالثقة في نفسك؟

رابعاً: ما الذي يجب أن يحدث لكي تشعر بأنك ممتاز في أي حقل من حقول حياتك؟


بعد ان تسجل اجاباتك التي هي قواعدك انظر لها جيدا هل وضع عشرات الشروط والمقاييس لتحقق كل منها في هذه الحالة عليك ان تغير مقاييسك
و لكن ان كانت تتحقق بشرط او اثنين فان قواعدك ستمنحك القوة. و عموماً صمم قواعد بحيث تسيطر على أمورك و بحيث لا تكون العالم الخارجي
هو الذي يقرر ان كنت في حالة حسنة أو سيئة. صمم هذه القواعد بحيث يكون من السهل عليك جداً ان تشعر شعورا حسنا و من الصعب عليك ان تشعر شعورا سيئا.



عند وضع قواعد القيم الايجابية في حياتك كالشعور بالحب او بالثقة استخدم تعبيرات مثل في كل مرة او في اي وقت كان تقوا اشعر اني محبوب في كل مرة يقول لي احد ذلك في اي وقت يبتسم لي فيه شخص كلما منحت الاخرين حبي و هكذا .
و في النهاية عليك ان تعرف ان فهم قواعد الاخرين يساعدك في فهم سلوكهم وان تلبي حاجاتهم وبذلك تصل معهم لعلاقات جيدة
.

تذكر ان القاعدة التي تمنحك أكبر قوة هي ان تتمتع بالحياة مهما حصل و مهما كان الأمر