سنوات مرت
ومازالت عيوننا هي التي تتحدث ..
ومازالت شفاهنا تخجل من الكلمات ..
ومازالت قلوبنا عاجزة عن البوح بمكنوناتها ..

سنوات مرت
وأنا وأنت مازلنا في كوكب الحب ..
يشتمون عبق حبنا ..
ويتنسمون نسيمه ..
ويتراقصون علي دقات قلوبنا ..


سنوات مرت
والكون يأبي عدم وجودنا معا ..
الأشجار تزهر ونحن معا ..
البحر يهدأ ونحن معا ..
كما لا يضئ القمر إلا وروحانا معا ..

سنوات مرت
وقلبي يأبي أن يسكن غير قلبك ..
ودقاته تأبي أن تدق لغيرك ..
وكلماتي ترفض الحديث لغيرك ..
وعيوني تعف عن رؤية سواك ..


سنوات مرت
وكلما أراك ..
أتعوذ بسحر عينيك من العيون المرتقبة ..
وأترعرع بين عينيك كوردة من ورداتك ..
وأشرق من بين أناملك،
كالشمس التي تشرق بعد طول غياب ..

سنوات مرت
وأنت تنبثق كالينبوع من كلماتي ..
وتنهمر كشلال بين طيات أوراقي ..
وترفرف كعصفور علي عرش قلبي ..

سنوات مرت

والحب يأبي أن يسمع سوي كلمات عيوننا ..
والعشق ينسي أنه عشق ويرتشف رحيق سهدنا ..
والشموع لا ترضي سوي بإنارة الطريق لنا ..

سنوات مرت
وأنت في حياتي ..
لم تنطفئ مصابيحك في قلبي ..
لم أتوقف عن انتظارك ..
ولكن توقفت الدقائق والساعات..
لتواسيني وأنا أنتظرك ..
توقف هطول المطر لحين عودتك ..
كما توقف نبض الحياة بداخلي ،
حتي إشعار آخر برجوعك إليّ ..


سنوات مرت
وعمري يأبي أن أمنحه لغيرك ..
وسنواتي ترفض أن تكون لدونك ..
وكلماتي تتمرد علي وجودها علي صفحاتي البيضاء،
بلا لمسات منك ..

سنوات مرت
وأنا مازلت أحبك ..

سنوات مرت
وأنا أنتظر ضياعي في قسمات ملامحك ..

سنوات مرت
وأنا أنتظرك،،
كي تلقي علي أعتاب عينيّ الورد كل صباح ...
كما تعودتك ..


سنوات مرت ..
وسنوات تمر ..
وأخري ستفعل .......

وسأظل أنتظرك ..


فلو كان انتظارك هو النهاية ..
فأنا أسعد بها ..
وإن كان البداية ..
فليس أروع منها ..