مالفرق بين الحب والجريمه وهل حقا هناك وجه تشابه بينهما اجل ان الحب هو المؤدى الى الجريمه ولست اقصد نوع بعينه بل كل انواع الحب حب الاباء والامهات حب الاصدقاء من جنسك وسابتعد قليلا فى حديثى عن اكثر الانواع شقاء فهو جامع لكل انواع العذاب
ان الحب مرتبط دائما بالخيانه اوانه منزوع من ضلعها
نحب ونثق ويخوننا اقرب الناس الينا فنتوه فى دائره الشك وينتهى بنا الحال الى الجريمه جريمه لايعاقب عليها القانون
فالقانون لايحمى المغفلين
ولكن هل هذا حقا ينطبق على الاباء والامهات اجل فقد يخونون حبنا دون ان يدرو وفى ظل احساسهم بان هذا هو الصالح وحين يفرقون فى المعامله بين الاخوه بدافع التشجيع لايدرون انهم يولدون طاقه من الكراهيه لا تخرج الا بعد فوات الاوان وقد يختلف معى الكثير فى هذا وقدالتمس لهم العذر لكن ما لا يختلف عليه احد هو خيانه الاصدقاء فكيف ان صديقة او صديق عمرك الذى تأتمنه على سرك وتخبره بما لا تخبر احد به يخون يغدر ولا يقبل حتى المعاتبه سيقول البعض ان هذا يعود الى عدم احسان الاختيار للاصدقاء اجل ان هذا وارد ولكن مادمت قد صادقت وأتمنت صديقك على سر فانت من البدايه تثق فيه واحسنت اختياره
ولهذا فان المعادله بسيطه
حب وثقه تساوى خيانه وجريمه
ولكن ما هو نوع الجريمه ان الجريمه تكون فى حق نفسك فكل من غدر به حبيب قد عانى ما يكفى فلا يجب ان يحمل نفسه اكثر من طاقتها ان كل المشاعر السابقه نشعر بها جميعا حتى وان كان فى لحظه غضب ونقولها فى انفسنا
فلا تجعل خسارتك خسارتين فقد تخسر حبيب وهذا يكفى ولكن لاتخسر معها نفسك
اما عن نفسى فكم عانيت من غدر الاصدقاء وفى كل مره كنت اقف فيها مع بفسى واسترجع ما حدث بكل صدق اذكر عيوبى واخطائى واخطاء الطرف الاخر واسال نفسى هل هناك امل فى الرجوع
وان كان الجواب نعم اتحين الفرصه للصلح اما ان كان لا فقد عان القلب ما يكفيه
احاول ان انسى واجعل الضربه التى لم تقتلنى تقوينى


ملحوظه : ياريت تتحفونى بردودكم على سبيل التشجيع حتى لو مكنش فى حاجه عجباكم قهرا كده وطبعا الردود لازم تكون كلهامدح اه انا بقولكم كده من الاول وياريت ميقلوش عن مليون رد وده تواضع كبير منى اكيد دوشتكم
بس ده فخر ليكم
مع السلامه ولنا عوده مع المليون رد