بسم الله الرحمن الرحيم
تولى رجل من خيرة المسلمين فى ذات يوم خلافتهم.....
ولاكنه لم يكن مقتنع بحرفة الشعر .....
وكان يعتبر صرف المال على الشعر سفها.....
وكان هذا الخليفه قد من الله عليه بموهبة حفظ القصيده عند سماعها مرهواحده.....
وكان له غلام يحفظها عند سماعها مرتان.....
وجاريه تحفظها من ثلاث.....
فاستغل الخليفه تلك النعمه واصدر قانون بأنه لن يجزى الشاعر الا من مكتوبه او من محفوظه او منقولهفلن يجزيه شئ.....
وكان الجزاء هو وزن الورق الذى كتبت عليه القصيده ذهب.....
ويأتى الشاعر المسكين وقد كتب قصيدته فيستأذن على الخليفه.....
يقول له الخليفه هل تعرف الشروط؟؟؟؟؟
يقول الشاعر نعم.....
فيسترخ الخليفه ليمعن السمع.....
ويقول الشاعر قصيدته وبالطبع يحفظها الخليفه فيقولها له وبذلك يحفظها الغلام فيخرج ويقولها له فتحفظها الجاريه فتقولها له وبذلك تصبح القصيده قديمه ويخرج الشاعر وقد كاد يجن ولا يعرف انها حيله من الخليفه!!!!!!!!.....
وبينما جلس الشعراء يندبون حظهم اذ مر بهم الاصمعى وكان احد جحافل الشعر فى ذلك الوقت.....
فحكوا له ما هم فيه قائلين (نكتب القصيده من بنيات افكارنا ثم نكتشف ان احدا قد كتبها قبلنا)!!!!!!!.....
فقال لهم اتركو لى هذا الامر.....
وذهب الاصمعى فكتب قصيده غريبة الموضوعات مختلفة الاشكال.....
وذهب الى الخليفه متنكرا ودخل المجلس حافيا.....
وقالالاصمعى:السلام عليك يا أمير المؤمنين انا شاعر من الاعراب وعندى قصيده.....
فقال الخليفه:وعليك السلام اتعرف الشروط؟؟؟...
قال الاصمعى نعم (وقال له الشروط).....
قال الخليفه صدقت قل....(واسترخى الخليفه منصتا)..!!

قال الاصمعى((صوت صفير البلبل...هيج قلبى الثمل..
الماء والزهر مع ...معر ريح زهرى المعطرى..)))
الخليفه :سهله ....اكمل ....
الاصمعى ((.وانت يا سيدلى وسيدى موللى ...فكم فكم تيمنى غزيل عقيقلى ..
قطفطه من وجنه ...من لثم وحى الخاجلى ...فقال لا لا لالالا وقد غدى مهرول..)))
(اخذ الخليفه يعد _الاءات _فإذا هى اكثر من ثلاث )
(((.والخود مالت طاربا من فعل هذا الرجل...فولولت وولولت ولى ولى يا ويل لى ..
فقلت لا تولولى ...وبينى الؤلؤ لى ...قالت حين كذا انهض وجد بالمقل...
وفتيه سقوننى قهوه كالعسلل...شممتها بانفى اذكى من القرنفل ..
فى وسط بستان حلى... بالسعد والسرور لى..
و العود دن دن دن لى ...و الطبل طب طب طب لى ..
طب طب طب ..طب طب طب ..طب طب طب ..طب طب طب لى..
والسقف قد سق سق لى ...شوى شوى وشاهش على ورق سفرجل ..
والرقص قد طاب إلى ....
واخذ القمر يصيح ملل فى ملل ...
ولو ترانى راكبا على حمار اهزل ...يمشى على ثلاثة كمشيه العرنجل..
و الناس ترجم جملى ...فى السوق بالقلقللى ...
و الكل _كع كع كعكع_ خلفى ومن حويللى ..لولا زهبت هاربا للقاء ملك معظم مبجل ..
يسكن فى قلعه حمراء كالدم دملى ....
اجر فيها مبغددا للزيل ..
انا الاديب الالمعى ...
من حى ارض الموصل... نظمت قطعا زخرفت.. يعجز عنها الادبل.....
اقول فى مطلعها....صوت صفير البلبل.))))
اخذ الخليفه يعد ما تبقى بعقله من محفوظ ____فلم يجد غير _طب طب طب _ودمدملى_
فسأل الغلام وكان يقف خلف ستار فنفى انه قد سمع بهذه القصيده من قبل
.....ولم يكن حال الجاريه بافضل من حالهما....
الخليفه مهموم : اذن اذهب ياعرابى فاحضر ما كتبتها عليه نجزيك وزنه ذهبا....
الاصمعى :لقد ورثت عمود رخام عن ابى ___نقشت قليه القصيده نقشا وهو على ظهر الناقه لا يحمله الا اربعه من الجنود.....

....فأنهار الخليفه....!!!!!!!
ووزن عمود الرخام ...واخذ الاصمعى كل ما فى الخزانه من ذهب ...وعندها كشف الاصمعى عن هيئته ....طار الخليفه فرحا ..رحب بضيفه وهم ان ياخذ مال الدوله منه ___فابى الاصمعى حتى رد الخليفه للشعراء حقوقهم والغى قانونه السابق واصبحت هذه الروايه اضحوكه القوم والاجيال حتى يومنا هذا.......
ارجو ان اكون قد اسعدتكم رغم طول الحوار .......