لم يوجب الله تعالى علينا الأضحية إلا في العيد الأضحى ....

فلم نرى بعض الناس تتهافت لشراء اللحوم في عيد الفطر ؟

لم يحرم الله تعالى علينا الطيبات بل أمرنا بالتمتع بها في حدود العقل والمنطق

فمن كانت لديه القدرة فليفعل ....فإنها من الطيبات .

ولكن المشكلة تكمن في أن بعض الناس عاجز عن ثمن هذه اللحوم ويضطر لدفع مبلغ كبير من أجلها

أو يلجأ إلى الإستدانة في بعض الأحيان ....فلماذا وقد خفف الله عنك ؟

لماذا ولم يفرض الله عليك ذلك ؟

بل أننا أصبحنا نسمع بعض الناس يتباهى بما سيذبح .....في حين تسمعه في نفس الوقت يتذمر من

الغلاء ورفع الأسعار وغيره .....

متى سيعي مجتمعنا أن هذه اللحوم ليست من الضرورات الواجبة ؟

ثم أن هؤلاء الذين يذبحون البقر والثيران والعجول لم تكنز اللحوم في البرادات لم لا تعطي جارك الفقير

أو أخاك العاجز ربما تكون أنت سببا في استدانته أو تكلفه المال على الرغم من فاقته فهو يكره أن

يرى أولاده يتشممون روائح اللحم من هنا وهناك وهو عاجز عن أن يذيقهم بعضه ولو أن الفقير أحس

بأن كل المستطيعين حوله لما لجأ إلى التكلف والدين .

وهذه دعوة لجميع من لا يستطيعون الذبح أنتم لستم مطالبون بذلك

وأنت أيها الغني تذكر أن من أدخل السرور في قلب أخيه أدخل الله السرور إلى قلبه .

تقبل الله منكم .......صيامكم وصدقاتكم.