السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لسه بنتكلم مع بعض فى موضوع الصحوبيه

فى برنامجكم
مش هعمل كده تانى

النهارده هسيبكم تقروا المقاله دى

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين

حدود العلاقة بين الشاب والفتاة (بقلم ا.مصطفى حسنى


ممكن تكون أحسن لحظات في حياتك وانت قاعد مع صحبتك

... و انتم بتتكلموا... لما الموبايل بتاعك بيرن وتشوف اسمها....




ممكن تكون بتنسي كل الحاجة... بتنسي الدنيا كلها... و انت قاعد معاها....

انتعارفة ان ده معني العبودية؟؟؟؟ أنت تكون عبدالشئ:

الاستغناء والحب ....



لكن الأحلي منه أكيد انك تكون عبدا لله تعالي.... و انك تشعر بمعني العبودية لله تعالي....



ممكن يكون شباب كثيير بيحب جلسات البنات...

لكنوالله مفيش أحسن من صحبة الشباب للشباب والبنات والبنات....



وساعات الشيطان بيدخل للناس الملتزمة من باب " والله انا مش بكلم بنات لكن فلانة بس أنا بحاول احببها في الله و أذكرها بالله ورسوله و أعينها علي الثبات: اصحيها الفجر... ابعت لها رسائل تذكرة...."



انتم عارفين الشيطان لا يمكن يدخل للمتلزم من باب الفواحش لكن ممكن يدخل له من باب يصور له ان ده طاعة....

وأنا بقول للشباب انت مش مهمتك ومسؤليتك انك تهدي البنات لأن هداهم علي الله تعالي....




فاكرين قصة سيدنا يوسف الذي أؤتي شطر الجمال... فاكرين كيف استعصم بالله....

فاكرين قصة سيدنا موسي عندما سقي لابنة سيدنا شعيب....




أرجوكم خلوا بالكم واعملوا حساب للخاتمة لحسنها وسوءها...

" من عاش علئ شئ مات عليه و من مات علي شئ بُعث عليه "....

منعاش علي صحبة البنات مات عليها... و من عاش علي طاعة الله مات عليها و بُعث عليها....