( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ )
[color=blue]
[size=12pt]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




إن لكل بداية نهاية ولكل قوة ضعفاً ولكل حياة موتاً

قال تعالى : { إنك ميت وإنهم ميتون }
وقال تعالى { أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة }
وقال تعالى { كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون }
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { أكثروا ذكر هادم اللذات }
وقال الشاعر
هو الموت ما منه ملاذ ومهرب *** متى حُط ذا عن نعشه ذاك يركب
نؤمل آمالاً ونرجوا نتاجها *** وباب الردى مما نؤمل أقرب




وهذا أنت يا أبن آدم وقد فارقت الحياة وأصبحت جثه هامدة لا حراك له وجردت من الثياب والزينة والموديلات وما بقي الا قطعة من قماش تستر بها عورتك ممدد على الواح لتغسل



فأين العينان لتبصر وترى ؟؟
أين اليدان لتتحرك ؟؟ وأين ذلك الجسد ؟؟
انه ممدود على لوح وقد جرد من ملابسة بلا روح ولا قوة ولا حراك ... والله المستعان

وقام من كان حب الناس في عجل *** نحو المغسـل يأتينـي يغسلنـي
وقال يا قوم نبغي غاسـلاً حذقـاً *** حراً أديبـاً أريبـاً عارفـاً فطـن
فجـاءنـي رجــل فجـردنـي *** من الثيـاب وأعرانـي وأفردنـي



الأن يضغط على بطنك ويعصره ليخرج منه ما هو مستعد للخروج
هل تخيلت أخي الحبيب أو أنتي أختي هذا الموقف ؟؟؟
والحين يغسلون جسدك بس هل تبي تطيح منها الذنوب



وأودعوني على الألواح منطرحاً *** وصار فوقي خرير الماء ينظفني
وأسكب الماء من فوقي وغسلني *** غسلاً ثلاثاً ونادى القوم بالكفن
وكذا يكفنون الميت وهذا كفنك



وألبسونـي ثيابـاً لا كمـام لها *** وصار زادي حنوطي حين حنطني
وأخرجوني من الدنيا فـو أسفـا *** علـى رحيـل بـلا زاد يبلغنـي
و بهذا تصير جاهز للصلاة عليك



و بعد الصلاه



إذا كانت الجنازة صالحة قالت : قدموني .. قدموني . وإذا كانت غير ذلك قالت يا ويلها أين تذهبون بها
وحملوني على الأكتاف أربعة *** من الرجال وخلفي من يشيعني
القبر أول منازل الآخرة

و هذا هو قبرك



ثم تدفن



بعد وضع الجنازة في اللحد تفك أو تحل الأربطة ماعدا الرأس والرجلان





ترى مادا تتمنى و أنت على هذه الحال ؟ و ماذا سيكون لسان حالك ؟



وأخيراً هذه هي نهاية الإنسان وهذا هو المسكن الحقيقي الذي هو أول منازل الآخرة



رحل الجميع و تركوك وحدك فهل من معتبر

كان عثمان بن عفان إذا وقف على القبر بكى ، حتى يُبل لحيته ، فقيل له : تذكر الجنة والنار فلا تبكي وتبكي من هذا ؟ فقال :
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال { القبر أول منازل الآخرة فإن نجا منه فما بعده أيسر منه وإن لم ينج منه فما بعده أشد منه }قال : وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
{ ما رأيت منظراً قط إلا والقبر أفظع منه }

فبلغوا هذه الرسالة :
إلى كل من يتساهل بالصلاة أو يفرط فيها
إلى كل من يمنع الزكاة ويتهاون بها
إلى كل من يعق والدية ويعذبهما
إلى كل من يقطع أرحامه ويهجرهم
إلى كل من يحارب الله ورسوله بتعامله بالربا
إلى كل من يغش في البيع والشراء أو يرشي أو يرتشي
إلى كل من يغني ويستمع الغناء
إلى كل من غش أهله وأدخل الدش في بيته
إلى كل من يضيع من يعول من زوجة وأولاد
إلى كل من يزني
إلى كل من يعمل عمل قوم لوط
إلى كل من أسبل ثوبه وجر إزاره
إلى كل من حلق لحيته
إلى كل من ظلم وأكل حقوق الغير وخاصة العاملين في المنازل
إلى كل من ينام عن صلاة الفجر
إلى كل من يذهب إلى السحرة والمشعوذين
إلى كل من يستهزأ بأهل الدين والصالحين
إلى كل من يحسد ويحقد على إخوانه المسلمين
إلى كل من يدور في الأسواق ركضاً خلف محارم المسلمين ويطلق بصرة على النساء
إلى كل من يدنس فمه اللي ذكر الشهادة يدنسه بسيجارة أو شيشة قبيحة الرائحة
إلى كل من يستعمل المخدرات
إلى كل من هجر القرآن الكريم تلاوة وتدبراً وعملاً
إلى كل من يجالس أهل السوء والشر
إلى كل من هجر الصالحين ومجالس الذكر
إلى كل من لم يحج وهو يستطيع ويملك مقومات الحج
إلى كل من يشهد شهادة الزور أو يعين عليها
إلى كل من يوالي الكفار
إلى كل من استقدم عمالة من غير المسلمين ولم يدعهم إلى الإسلام
إلى كل من يبتدع في دين الله
إلى كل من يكذب ويتحرى الكذب
إلى كل من نادى بالتبرج والسفور وخروج المرأة المسلمة
إلى كل من غفل عن ذكر الله تعالى
أما آن الأوان أن نراجع حساباتنا ؟
أما آن الأوان أن نتدارك ما بقي من أعمارنا ؟
أما آن الأوان أن ننتبه من غفلتنا ؟
أما آن الأوان أن نستيقظ من رقدتنا ؟


نقلا عن صيد الفوائد بتصرف