..

قال تعالى :" وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين "


روي أن سيدنا طلحة الأنصاري رضي الله عنه كان يصلي في بستانه ذات يوم ورأى طيرا يخرج


من بين الشجر فتعلقت عيناه بالطائر حتى نسي كم صلى, فذهب إلى الطبيب يبكي ويقول :

(( يا رسول الله , إني انشغلت بالطائر في البستان حتى نسيت كم صليت ,


فإني أجعل هذا البستان صدقة في سبيل الله ..

فضعه يا رسول الله حيث شئت لعل الله يغفر لي ))


وهذا أبو هريرة رضي الله عنه يقول :


إن الرجل ليصلي ستين سنة ولا تقبل منه صلاة ,

فقيل له : كيف ذلك؟

فقال: لا يتم ركوعها ولا سجودها ولا قيامها ولا خشوعها



ويقول سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه :


إن الرجل ليشيب في الاسلام ولم يكمل لله ركعة واحدة!!

قيل : كيف يا أمير المؤمنين قال : لا يتم ركوعها ولا سجودها



ويقول الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله :


يأتي على الناس زمان يصلون وهم لا يصلون ,

وإني لأتخوف أن يكون الزمان هو هذا الزمان !!!!!!!

فماذا لو أتيت إلينا يا إمام لتنظر أحوالنا ؟؟؟




ويقول الإمام الغزالي رحمه الله :


إن الرجل ليسجد السجدة يظن أنه تقرب بها إلى الله سبحانه وتعالى ,

ووالله لو وزع ذنب هذه السجدة على أهل بلدته لهلكوا ،

سئل كيف ذلك ؟؟؟ فقال : يسجد برأسه بين يدي مولاه ,

وهو منشغل باللهو والمعاصي والشهوات وحب الدنيا ...


فأي سجدة هذه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


يقول النبي عليه الصلاه والسلام : (( وجعلت قرة عيني في الصلاة))


فبالله عليك هل صليت مرة ركعتين فكانتا قرة عينك؟؟؟؟

وهل اشتقت مرة أن تعود سريعا إلى البيت كي تصلي ركعتين لله؟؟؟

هل اشتقت إلى الليل كي تخلو فيه مع الله؟؟؟؟؟؟


جعلنا الله من الذين يصلون ف تتقبل منهم صلاتهم...... اللهم آمين