[/img]ذكر الموقع الإلكترونى للهيئة الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن أول إنتاج للقاح مضاد لإنفلونزا الخنازير (H1N1) سيشتمل على ثلاثة ملايين و400 ألف جرعة من لقاح يُرش فى الأنف دون الحاجة لحقن وهو من إنتاج شركة ميد إميون.

وطبقا لما ذكره الموقع، فسيتم إنتاج وتوزيع هذا اللقاح فى الأسبوع الأول من أكتوبر المقبل، وأضاف أن عملية التسليم ستبلغ فى نهاية الأمر نحو 20 مليون جرعة أسبوعيا. ويمكن للأشخاص ممن تتراوح أعمارهم بين عامين و49 عاما استخدام اللقاح الجديد.

وكان الرئيس الأمريكى بارك أوباما أعلن منذ يومين أن الولايات المتحدة ستواصل العمل بقوة لوقف انتشار فيروس وباء إنفلونزا الخنازير، وهى على استعداد لوضع ٪10 مما ستوفره من لقاح مكافحة الفيروس بتصرف البلدان الأخرى عن طريق منظمة الصحة العالمية.

وأكد أوباما أن الولايات المتحدة تتخذ هذا الإجراء بالتعاون مع أستراليا والبرازيل وفرنسا وإيطاليا ونيوزيلندا والنرويج وسويسرا والمملكة المتحدة.

وستوفر الولايات المتحدة اللقاح المضاد لإنفلونزا H1N1 لمنظمة الصحة العالمية على أساس دورى كلما توافرت الإمدادات من اللقاح، لمساعدة البلدان التى لا يتاح لها الوصول المباشر إلى اللقاح والحصول عليه.


وقد أقرت إدارة الأغذية والأدوية الأسبوع الماضى لقاح إنفلونزا H1N1 2009 وأصدرت ترخيصا رسميا باستعماله. وأعلنت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية والمعاهد القومية للصحة فى الأسبوع الماضى أن جرعة واحدة من اللقاح، بدلا من جرعتين، ستكون كافية لإكساب المناعة لمعظم الكبار. وأعلنت وزيرة الصحة والخدمات الإنسانية كاثلين سبيليوس أن اللقاح سيصبح متوافرا خلال الأسبوعين المقبلين، أى قبل الموعد الذى كان متوقعا أصلا