هنأ الرئيس باراك أوباما المسلمين في الولايات المتحدة والعالم بحلول عيد الفطر، وقال في بيان وزعه مكتبه الإعلامي إنه يتقدم مع وزوجته ميشيل من المسلمين بالتهنئة الشخصية بهذه المناسبة السعيدة.

وأضاف البيان الرئاسي أن العيد هو وقت للاحتفال بإتمام 30 يوما وليلة من التعبد، مستذكرين في هذه المناسبة البهيجة أولئك الذين هم أقل حظا، بمن فيهم أولئك المنكوبون بالفقر والجوع والنزاعات والأمراض.


كذلك قدمت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون تهنئتها بالعيد وقالت "مرحباً وعيد مبارك، إنني فرحة للاحتفال بانتهاء رمضان وأتمنى لكم جميعاً عيداً سعيداً."


وأضافت كلينتون "بالنسبة للمسلمين في جميع أنحاء العالم، يصادف عيد الفطر نهاية شهر رمضان من الصيام والصلاة
".

وتحدثت كلينتون عن قيم الإسلام قائلة "هذا الوقت من التأمل الذاتي يذكـرنا بأن قيم الإسلام تتضمن العمل الخيري، والمجتمع ، والتعاون والتراحم، وهي نفسها القيم التي نعتز بها نحن الأميركيين والتي ساهمت كثيرا في الثقافة الأميركية".

واستخدمت الوزيرة كلينتون العربية لتوجه تهنئتها للمسلمين بحلول عيد الفطر، وأضافت كلينتون في كلمة التهنئة التي صورتها في تسجيل عرض على موقع You Tube.


وكان الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون قد أقام أول إفطار في البيت الأبيض عام 1996 وأصبح إفطار البيت الأبيض تقليدا سنويا
.