[/img]ذكرت مصادر دبلوماسية عربية إن الهزيمة المفاجئة التي مني فاروق حسني المرشح المصري لرئاسة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة " يونسكو" امس الثلاثاء أمام مرشحة بلغاريا ايرينا بوكوفا كان وراءها "مؤامرة" حيكت خيوطها بدقة في كواليس المنظمة للاطاحة بالمرشح المصري والعربي.

اضافت المصادر، إن الولايات المتحدة وعددا من الدول الأوروبية وخلفهم المنظمات اليهودية قد لعبت دورا اساسيا في هذه المؤامرة والتي بدأت منذ الجولة الاولى للتصويت لاختيار رئيس المنظمة يوم الخميس الماضي والتي حصل فيها حسني على 22 صوتا مقابل 8 أصوات فقط لبوكوفا.

وفي الوقت الذي توقع فيه كثيرون ان منصب المنظمة يغازل المرشح المصري خاصة بعد حصوله في الجولة الرابعة على 29 صوتا متساويا مع المرشحة البلغارية ، إلا ان المؤامرة كانت اقوي من فاروق حسني وفشل في الجولة الخامسة والحاسمة التي جرت مساء امس الثلاثاء، حيث حصلت المرشحة البلغارية علي‏31‏ صوتا مقابل ‏27‏ للمرشح المصري مما يعني أن اثنين من الذين صوتوا له في الجولة الرابعة غيرا اتجاههما في التصويت‏.‏

واستفادت بوكوفا من انسحاب المرشحة النمساوية بنيتا بيريرو فالدنير يوم الأحد والمرشحة الأكوادورية إيفون عبد الباقي يوم الاثنين في ربع الساعة الأخير قبل بدء الجولة الرابعة مما مكّن بوكوفا من التعادل وقربها من الفوز.

وقال دبلوماسي عربي شارك في الاقتراع لجريدة "السفير" اللبنانية إن الأوروبيين نجحوا في الساعات الأخيرة باستخدام "كاسحة" الإتحاد الأوروبي لدعم البلغارية، ودفع دول آسيوية وأميركية ولاتينية إلى "خيانة" المرشح المصري وتفضيل بوكوفا ذات الأعوام الـ57، الشيوعية البلغارية السابقة، وإحدى الشخصيات الأكثر شعبية في الحزب الاشتراكي (المعارض بلغارياً)، الذي ساهمت في صفوفه بنقل بلغاريا من الشيوعية إلى الديموقراطية.

وكانت أوساط حسني في باريس قد تأكدوا منذ نهاية اقتراع الجولة الرابعة التي جرت الاثنين بأن أوروبا والولايات المتحدة يسعيان بكل قوة لوقف زحف فاروق حسني مرشح مصر والعرب نحو منظمة اليونسكو ويدعمهم في هذا حملة إعلامية يهودية شرسة‏.‏ كما كان الموقف غير الواضح لفرنسا سببا في تردد دول فرانكوفونية إفريقيا في التصويت لفاروق حسني‏.‏

ومع إخفاق حسني تكون المرة الثانية التي يفشل فيها العرب في الوصول إلى قيادة المنظمة الدولية للثقافة والتربية والعلوم. وكانت المرة الأولى قبل عشرة أعوام عندما ترشح غازي القصيبي السفير السعودي وقتها في بريطانيا، وإسماعيل سراج الدين المصري الجنسية الذي عمل في المؤسسات الدولية.