طبعا احنا اكتر كلامنا عن الطفل السوى العادى اللى ما عندوش مشكله

انا قلت ادخلكم فى جانب تانى مهم وهو الطفل زوى الاحتيا جات الخاصه والمشكله الى بيتعامل معها الاسره

اللى عندها طفل زوى احتيا جات خاصه

طفل خاص وأسرة غارقة في الحزن
_________________________________

أصبح الأشخاص ذوي الحاجات الخاصة مؤخراً محط اهتمام الأسر والمربين.

وتتأثر الأسر بشكل بالغ بوجود أطفال ذوي احتياجات خاصة لديها مما يجعل الأسرة في الماضي تفكر في وضع الطفل في مؤسسة خارج المنزل لأسباب عديدة منها:

1- التكلفة المادية الكبيرة .

2- قضاء الأسرة وقت طويل في تلبية الحاجات الشخصية للطفل الخاص مثل تناول الطعام وارتداء الملابس

واستخدام الحمام ..

3- رفض المجتمع أحياناً للأطفال الذين لديهم إعاقات.

4- الحد من نشاط الأسرة في جميع النواحي خاصة في ظل وجود طفل متخلف عقلياً.

5- عجز بعض الأسر عن السيطرة على الطفل العدوانية أو كثرة الحركة .


أصبح الأشخاص ذوي الحاجات الخاصة مؤخراً محط اهتمام الأسر والمربين.

وتتأثر الأسر بشكل بالغ بوجود أطفال ذوي احتياجات خاصة لديها


والآن ربما تكون الأسرة أكثر إيجابية لذي الحاجات الخاصة من حيث المشاركة في تدريب الطفل ، ويهمنا في

هذا المجال التخلف العقلي الذي هو:

انخفاض ملحوظ في الأداء العقلي العام ، يصاحبه عجز في السلوك التكييفي مما يؤثر سلبا ً على أدائه فيكون

بحاجة دائماً إلى رعاية وإشراف ودعم خارجي في نواحي النضج والتعليم والتوافق النفسي وقد يكون التخلف

العقلي بسبب عوامل وراثية أو مرضية أو بيئية.

وللموضوع بقيه :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::؟