[B][FONT=Arial][SIZE=4]

الكربوهيدرات والدهون هما المصدران الأساسيان للطاقة بالنسبة للجسم، إلا أن هناك اتجاه للتقليل من هذين المصدرين في الوجبات الغذائية، وأنتم كأهل غالباً ما تتساءلون ما إذا كان عليكم تقللوا من هذه العناصر الغذائية في طعام الطفل. الإجابة عن ذلك بسيطة للغاية: أعطى لطفلك الكربوهيدرات الصحيحة والدهون الصحيحة بدلاً من منعها تماماً أو الحد منها.

إذا لم تعطى للطفل كميات كافية من الكربوهيدرات والدهون ( حسب احتياجات الجسم الطفل)، يستخدم جسم الطفل البروتينات للحصول على الطاقة التي يحتاج إليها وبالتالي سيكون ذلك إهدار للبروتينات ومنعها من تأدية مهامها الضرورة مثل بناء الجسم، الحفاظ على الأنسجة، ونمو الجهاز المناعي.
باختصار أن الحد من الكربوهيدرات أو الدهون قد يؤدى إلى نمو ضعيف، ضعف، والإصابة بالأمراض بمعدل أكبر. وفي النهاية سيظهر أيضاً نقص في عناصر غذائية أخرى . لذا فالكربوهيدرات والدهون كلاهما هامان في غذاء الطفل ولن يسببا ضرراً له طالما يعطيان في الصورة السليمة والكمية المناسبة.
الكربوهيدرات الصحيحة
الكربوهيدرات الصحيحة توجد في الطعام في شكل ألياف ( كربوهيدرات مركبة ). أغلب الأطعمة التي تعتبر مصادر جيدة للكربوهيدرات الصحيحة تحتوى أيضاً على عناصر أخرى مثل البروتين والدهون وهذا يبطئ من عملية هضم هذه الأطعمة وامتصاص الكربوهيدرات في مجرى الدم مما يؤدى إلى الارتفاع البطئ والمنتظم لمستوى السكر في الدم، وبالتالي يكون هناك إمداد منتظم ومستمر من السكر/ الطاقة للجسم.

توجد الكربوهيدرات الصحيحة في الفواكه. البقول ( الفول، البسلة، العدس )، الحبوب الكاملة (حبوب القمح الكاملة، دقيق الحبة الكاملة، الشوفان، الخ)، الخضروات الطازجة الغير مطهية، الأرز البني، والأطعمة المصنوعة من الصويا. عندما تُعطى هذه الأطعمة للطفل في وجباته، ستمده بكمية جيدة من الطاقة لفترة أطول، بالإضافة إلى أنها ستمده بعناصر أخرى هامة موجودة في هذه الأطعمة. لهذا السبب يشار إلى هذه الأطعمة بأنها " أطعمة عجيبة ".
الكربوهيدرات الغير صحيحة
الكربوهيدرات الموجودة في السكر الأبيض، الدقيق الأبيض، والأرز الأبيض لا تحتوى على المكونات الإضافية مثل البروتين والدهون، كما أن الكربوهيدرات في أبسط صورة - أي أنها تُهضِم وتُمتص سريعاً. كنتيجة لذلك، يرتفع السكر في دم الطفل سريعاً ولكن يتبع ذلك انخفاض أيضًا سريع في مستوى السكر في الدم.

عندما ينخفض مستوى السكر في دم الطفل يصاب الطفل بالعصبية والضيق، ويظهر عليه سلوك متذبذب، وقد تزيد شهوته للطعام، خاصة الأطعمة الحلوة. بما أن الكربوهيدرات موجودة بكميات كبيرة في المشروبات الغازية، الحلويات الغنية بالسكر( الكيك، البسكويت، الجاتوهات )، والعصائر الطبيعية أو الغير طبيعية التي تحتوى على كميات كبيرة من السكر، فإنها يشار إليها على أنها كربوهيدرات غير صحية. ولكنها تفتقر إلى عناصر غذائية هامة.
التناول المفرط لهذه النوعية من الكربوهيدرات يمكن أن يؤدى إلى الإصابة بالسمنة وتسوس الأسنان وقد يجعل طفلك عرضه للإصابة بالسكر وبعض أمراض القلب.
الدهون الصحية
توجد الدهون أيضاً في صورة صحية وأخرى غير صحية. الدهون لا تمد الجسم بالطاقة فقط، لكنها ضرورة لبناء مخ له نسبة ذكاء أعلى. الدهون الصحية التي تساعد على نمو المخ وتطوره هي دهون أوميجا-3 وأوميجا-6. هذه الدهون تنظم دورة الجهاز العصبي المركزي وتؤثر إيجابياً على الذاكرة والحالة النفسية.
دهون أوميجا-3 توجد في أسماك المياه الباردة (مثل السلمون)، صفار البيض، الزيت النباتي، المكسرات واللب. دهون أوميجا-6 موجودة في اللب ( مثل زهرة الشمس ولب القرع )، المكسرات( مثل عين الجمل والبندق )، والزيوت النباتية

الدهون الغير صحية
الدهون الغير صحية تسد الشرايين وهي السبب الرئيسي لأمراض القلب. من الدهون الغير صحية الدهون المهدرجة والدهون المشبعة. وجد الدهون المهدرجة في الكيك، البسكويت، المقرمشات، البطاطس المقلية، والسمن، أما الدهون المشبعة فتوجد في المنتجات الحيوانية مثل السمن، اللبن الكامل الدسم، الزبد، اللحوم، الدواجن.
التناول المفرط للدهون الغير صحية في سن مبكر يمكن أن يزرع في الطفل بزور أمراض معينة. لذا قللي من هذه الدهون في غذاء طفلك.

اجعلي " الأطعمة العجيبة " هي المصدر الرئيسي للكربوهيدرات في غذاء طفلك، وأعطى الدهون الصحية بكميات مناسبة من أجل بناء جسم صحيح وعقل ذكى. أنت غالبا لن تستطيعي منع طفلك نهائياً من الأطعمة السريعة الجاهزة لكن تذكـري مبدأ الاعتدال - فتناول الطفل لبعض هذه الأطعمة من وقت لآخر على فترات متباعدة لن يضره.
وأخيراً، لا تطلقي على أي طعام لفظ " سئ ". اجعلي طفلك يفهم أن التغذية الصحية يمكن أن تحتوى على الأطعمة المختلفة ما دام يعرف الكم المناسب من كل طعام. كلما زادت معلومات طفلك عن الطعام كلما ساعده ذلك على اكتساب عادات أكل صحية.
المصدر:
  • مجلة عالم الأم والطفل