فكرت كثيرا قبل ان ادون مذكراتى تلك...

قبل ان اسرق من الأبجدية بضعة حروف...

قبل ان اتوه عن سرب الطيور...

قبل ان يصطادنى ذات الصياد...

قبل ان اسقط...

ادون مذكراتى...

ومن ثم أسقط....!!!



كان هناك الف سبب وسبب...

يجبرونى...

ان اعطى المدفع فى كفه يد الحروف...

وروحى امام المدفع...

كان من الطبيعى جدا والمتوقع جدا...

والمألوف....

ان يلتهمنى كهف الكتابه الموحش...

وأسكنه...

ولا أجد ما ألتهمه سوى ذاتى....!




ومن بعد الهروب....

جفاف بحور الخيال ...

وتحطم قوارب الأبداع...

كان هناك الف سبب وسبب...

يجبرنى...

ان ادمن...

لعلى اشعر بفقدانى لقوانين الجاذبيه....

وبدلا ان اصل الى جزيره الالهام مبحراً....

اصل اليها طائراً....!!!!




نعم لقد ادمنت...

وتختلف نظريات العلم الحديث محاولا يائساً ان تصف حالى...

سترانى الجرائد كارثه من مصائب الكرة الارضيه...

سيرانى اصدقاء السوء كما يرون انفسهم...

سيرونى الادباء قصه ما او روايه فلسفيه...

سيحتار الشعراء هل انا خاطره ما ام قصيدة نثريه...

وسيرانى عامه الشعب ...

لمدى فقرهم وبؤسهم وجهلهم...

على انى نكته ما لصعيدى ساذج...

اذن...

فلتضحكوا...!!!!




لا تبالوا بهزيانى ولا تشنجاتى ...

ولا ضحكاتى ولا بكائى...

ولا اصوات اصدقائى ولا لسكونهم...

فماذا تنتظروا ان تسمعوا من مدمن يهزى....!!!


وهم يهزوا ايضا...

يضحكون...

ويصرخون"نرى الشياطين...

بمزاح يروهم...

وانا اراهم....

بلا مزاح....!!!



نعم....هذه الرحله تختلف....

لا قارب يأخذكم معى فى بحور الخيال...

نعم....هذه الرحله تختلف...

اما ان تدمن لتفهمنى....

او تصيبك كلماتى بالهزيان....

وصدقا...

هذه الرحله تختلف...!




حلقت فوق جزيره ما...

بلا اشجار ...

بلا حياه....

تمتزج بها فقط ضحكات المدمنين..!!




سقطت..

او بهدوء هبطت..

لأرى كل عائلتى فوق الأشجار مشنوقين....

احقا قلت لكم انه لا يوجد اشجار....!!.!.!





هربت ....

كعادتى دائما.......

وجريت...

تجاه سجارة اخرى ....!!!





ونظرت مره اخرى امامى لارانى قد عدت

أتامل ابى (القلم)

وامى (ورقتى)

وابنائى (اشعارى)

وماذا تظنوا عائلتى غير هذا......!!







انطلقت اجرى وتجرى منى روحى......

كل منا يحاول النجاه بروحه.....

روحى تكاد ان تنسل منى...

لتنجو بروحها....!!!









هربت ....

كعادتى دائما.......

وجريت...

تجاه سجارة اخرى ....!!!






ورأيت تلك المره الجزيره تغرق...

ليس فى بطن المحيط....

وكيف ذالك واليابس قد التهمت المحيط....!!!







اتتخيلون معنى ان يبكى مدمن.....

لانى لا افهم......

ما زلت طفلا......

احتاج الى صفعه من القدر على خدى.....

لأفيق......

كمريض نفسى.....

افيق...

وابكى...

فأهزى.........!!!!











او انتظر حبيبة من قريه الخيال...

تيقظ فى صدرى معنى الهواء الطلق.....

فالمدمن لا يعرف معنى للهواء الطلق....!!!!





احتاج الى لفافه اخرى.....

او برشامه اخرى....

او ان الجأ الى صدر ورقتى

لتحمينى امى.....

احتاج الى شىء......

فقد نفذت من عندى المخدرات.........!!
!!!!!!!!!!!