تمكن فريق جراحي أمريكي من إجراء جراحة نادرة في جمهورية الدومينيكان لرضيعة ولدت برأسين وأزالوا الرأس غير المكتمل النمو.




وتمكن الجراحون الامريكيون في العملية التي استمرت 10ساعات من فصل الانسجة غير مكتملة

النمو بالاضافة إلى الاوردة والشرايين التي كانت تربط الرأسين بعد أن تم فتح جمجمة الرضيعة البالغة

من العمر 7أسابيع والتي تدعى ريبيكا.


وتم إغلاق جمجمة ريبيكا باستخدام عظام من جزء آخر من جسدها.


وقال سانتياغو هازيم مدير المستشفى الخاص الذي جرت فيه العملية

في سانتو دومينيغو إنه تم إغلاق جمجمة الرضيعة بنجاح

ولم تحدث مضاعفات وهي الآن في حالة مستقرة.

أجرى الجراحة فريق من 18طبيبا وممرضة وقاد الفريق الدكتور جورج لازاريف

رئيس قسم جراحة الاطفال في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس.

وكان لازاريف قاد في عام 2002فريقا

جراحيا قام بعملية ناجحة لفصل طفلتين توأمين ملتصقتين من الرأس من غواتيمالا.

وكانت الرضيعة ريبيكا قد ولدت برأس ملتصقة برأس ثان لتوأم غير مكتمل النمو ملتحم عند قمة الجمجمة
.
وأشارت منظمة "كيور انترناشيونال" وهي جماعة خيرية مقرها

الولايات المتحدة
قامت بتمويل العملية إلى أن الجراحة التي تكلفت مائة ألف دولار

ويعتقد أنها الاولى من نوعها

كانت ضرورية للحفاظ على حياة الرضيعة رغم أنها كانت محفوفة بالخطر.

ويعتقد أن ريبيكا هي أول رضيعة تولد بمثل هذه الحالة وتبقى على قيد الحياة بعد ولادتها
.
وكان الرأس الثاني يحتوي على دماغ غير مكتمل النمو وأذنين وعينين وشفتين

ويعتقد أنه في حال استمرار نمو الرأس الثاني لكان ذلك تسبب في إعاقة دماغ ريبيكا عن النمو.




وسبحان الله ولا اله الا الله

الحمد لله الذى عفانا مما ابتلى به الاخرين