السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

قال تعالى ( والسابقون السابقون , أولئك المقربون )

الكل يتنافس في رمضان للتقرب إلى الله عزوجل
شهر الرحمة والمغفره
شهر العتق من النيران
شهر فيه ليلة خير من ألف شهر
ودعناه في العام الماضي
ونستقبله هذا العام باذن الله فلنُحاول استغلاله
فإننا لانعلم هل سندركه العام القادم أم لا !!
أخواتي .. اخواني
ليكُن شعارنا في رمضان
لا أسمع لا أرى لا أتكلم إلا بمايرضي ربي
لنُحاول ضبط انفسنا
لنحاول الابتعاد عن مايغضب خالقنا
الصحابه كانوا يتركون طلب العلم في رمضان و يتفرغون للعباده
فما حالنا نحن ؟؟!!!
ماذا سنترك وماذا سنفعل
لنستمع إلى مايُرضي خالقنا ونتقرب إليه سبحانه
لنمتع سمعنا بما نحتاج إلى سماعه
من ذكر ودعاء وتهليل وتكبير
لننظر إلى مايرضيه عنّا سبحانه وما تحتاج أعيننا إلى ان تتامل إليه
لنمتع أعينا بقراءة كتاب الله بالنظر فيما يُرضي خالقنا جل في علاه
لنتحدث بمايرضي خالقنا
فلنحاول ان نمسك عن الكلام البذئ واللغو والغيبه والنميمه
لنرطب الستنا بالذكر وقراءة القرآن والدعاء والاستغفار والكلام الطيب
لنحاول أن نفعل ذلك
لنحاول أن نتسابق لذلك
لنحاول أن نضبط انفسنا
رمضان فيه الاجر مضاعف
فلنبتعد عن مايغضب خالقنا
لنحاول جميعنا ان نبذل مافي وسعنا للتقرب من الله سبحانه
ليكون رمضان ليس كغيره من الرمضانات
لندركه بكل جوراحنا
هيّا لنتنافس
لنتسابق
فنكون من المقربون بإذن الله

أسال الله لي ولكم التوفيق والسداد
وأن يجعلني واياكم ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه
وكل عام وأنتم إلى الله اقرب وإلى الجنة أرغب