بسم الله الرحمن الرحيم

اسعد الله مسائكم وصباحكم بالخير
...
..
.

هناك ثلاثة أعضاء معنا قد يغيب عن البعض منا حقيقتهم و خطرهم

**
**
أحببت أن أحذر منهم في هذا الموضوع الهام و الحساس و الذي قد
يفسره البعض بتفسيرات كثيره قبل أن يعرف حقيقة هؤلاء الأعضاء ولقد ترددتُ في كتابة أسماءهم هنا علناً حتى إتضح لي أنه من المصلحه و النصيحه و المحبه لكم أن أذكرهم حتى يحذر المخدوع بهم و يعرف حقيقة ما يقوموا به من دور خطير قد يغيب عن الكثير منا مع العلم أن البعض و لله الحمد عرفهم و عرف أساليبهم و طرقهم فتعامل معهم بحذر حسب حالهم و لكن البعض ربما لم يظهر له حقيقتهم أو إنه تجاهلهم و لم يقم بالدور المطلوب تجاههم بل قد يحسن الظن بهم.
إذن سأكشف لكم بأسماءهم لكي نتعرف عليهم و نشهر بهم و لكن أقول لكم رويدكم أخواني
فليس العبره بمعرفة الأسماء مع العلم بأنني سأذكرهم لكم و لكن العبره بعد ذلك كيف سنتعامل
معهم و ما دورنا بعد معرفتهم و هذا الذي دفعني إلى التشهير بهم هنا في هذا المنتدى و لو أن البعض سيغضب على هذا الإسلوب معهم و لكن يعلم الله ما قصدت إلا إصلاحهم و تقويمهم و تعديل سلوكهم ودلالتهم على الخير مما يعود علينا جميعاً بالفائده والنفع في الدنيا و الآخره مع العلم أن البعض قام بهذا الدور معهم و وجد آثار إيجابيه وجيده .
و أما الآن حان الوقت لذكر الأسماء فضعوا أيديكم على قلوبكم و لا تلوموني على ذكرهم في هذا المنتدى الغالي و إليكم الأسماء :

العضو الأول هو

*
*
*
*

1 - اللسان

هذا العضو الخطير و الصغير في حجمه الكبير في جرمه كم أورد الناس في المهالك و لم يتنبه له أحد إلا من رحم الله فقد حذرنا منه رسولنا الكريم في أحاديث عديده و بين أن الكلمه التي ينطق بها اللسان قد تهوي بصاحبها في جهنم و العياذ بالله بل أن الله قال :
"ما بلفظ من قولٍ إلا لديه رقيب عتيد "
و هذا اللسان للأسف هو مصدر الغيبه و النميمه و الكذب و السب و اللعن و الفاحش من الكلام و ياله من عضو فعال في الخير و الشر فبكلمه واحده قد يدخل الجنه و بكلمة واحده قد يدخل النار و من العجب أن الواحد منا يمتنع عن كثير من المحرمات كأكل الحرام و السرقه والزنا و شرب الخمر و غيرها و لكن يصعب عليه التحفظ من حركة لسانه و إحفظ لسانك وإحترس من لفظه فالمرء يسلم باللسان و يعطب .



العضو الثاني هو

*
*
*
*

2 - القلب

هذا العضو لا يقل خطوره و أهميه عن الأول فالقلب محل نظر الرب فإن الله لا ينظر إلى صورنا بل ينظر إلى قلوبنا و أعمالنا كما ثبت في الحديث و هذا العضو إذا صلح صلح جميع الأعضاء و إذا فسد فسدت جميع الأعضاء و يقول أبو هريره : " القلب ملك و الأعضاء جنوده فإذا طاب الملك طابت جنوده و إذا خبث الملك خبثت جنوده "
و لا ينجو يوم القيامه إلا من كان قلبه سليماً من الشرك والبدع و الأمراض الكثيره كالحسد والكبر و الحقد و الغل و غيرها من أمراض القلوب و هذا العضو شديد التقلب و لذا سمي بالقلب و كثيراً ما كان الرسول صلى الله عليه و سلم يدعو في سجوده " يا مقلب القلوب صرف قلبي على طاعتك "
فليتنا ً نسعى في إصلاح قلوبنا و البحث عن عللها فقد لا يخلو الإنسان من وجود مرض في قلبه إما مرض **** أو مرض شبهه .



العضو الثالث هو

*
*
*
*
3 -البصر

نعمه عظيمه و هبها الله لنا و سيحاسبنا فيما إستعملناها بل أمر الله بحفظ البصر و غظه عن المحرمات و ما أكثر ما نستعمل هذه النعمه في غير مكانها عبر وسائل الإعلام من شاشات ومجلات و غيرها من الصور المحرمه التي تعرض علينا صبح مساء فما أسعد من غض
بصره و إستعماله في طاعة ربه و عرف خطورة إطلاقه في مانهى الله عنه
كل الحوادث مبدأها من النظر و معظم النار من مستصغر الشرر
كم نظره فتكت في قلب صاحبها فتك السيوف بلا قوس و لا وتر .


فاحذروهم يااخوانى



منقول لاهميته وللافادة