ظللت اقول كانت هنا و كانت معك ومعكي ثم اين هي الان و ظللت اكرر سؤالي ولكن بلا جدوي

فقررت ان ابحث عنها بنفسي و شعرت لبعض الوقت انها ذهبت بغير رجعه و لكني اعلم من داخلي ان هذا مستحيل فلايمكنني العيش بدونها فهي

معي منذ الصغر و كانت بجانب كل الناس في كل وقت وفي كل مكان و لكن هناك من تخلي عنها



فقررت الا تبقي معه و رحلت عنه فضاع و تاه في امور الدنيا من دونها و ربما ارتكب ابشع الافعال من دون توجيهها و ندم كثيرا علي فعلته معها

و لازلت ابحث عنها في زمن غابت هي عنه

و بعد بحث دام كثيرا كثيرا وجدتها في داخل بعض القلوب و ذكراها العطره لا تزال موجوده فبدأ الامل يتجدد بداخلي انها لابد وان تكون موجود في مكان ما

و اخيرا قررت ان ابحث عنها في داخلي قبل اي مكان اخر

و عندما توصلت لها حاولت اعرف منها سبب بعدها عنا كثيرا

فقولت لها: اين كنت طوال هذه الفتره؟؟؟

قالت: كنت في مكاني كالعاده بداخل كل انسان

قولت:لماذا لا نراك اذا؟؟

قالت: لان منكم من يحاول ان يقنع نفسه اني ميته حتي يريح نفسه من عذاب ضميره جراء الاخطاء التي

يرتكبها في حق
نفسه و غيره من الناس

قولت: ولماذا لا تحاولي ان تريه نفسك بوضوح؟؟؟

قالت: احاول مرارا و تكرارا و لكن بلا جدوي فمن مت في قلبه يعصب استرجاعي عنده ثانية

قولت: هل انت حزينه مما يفعله الناس الان؟؟

قالت: بالطبع حزينه عليهم حيث اصبحوا كثيري الاخطاء لغيابي عنهم لاني انا موجههم في حياتهم بعد

دينهم


قولت: هل ستحاولين ان تعودي مره ثانيه؟؟ ( كنت خائفه ان تجيب بلا)

قالت: سأحاول انا ان حاولتم انتم

قولت: ما معني ذلك؟؟

قالت: ان حاولتم انتم ان تعودا الي فسأعود انا بدوري و علي كل فرد ان يبدأ بنفسه و يبتعد عن مبدأ الغايه

تبرر الوسيله الذي
يخدر به نفسه حتي لايري مدي بشاعة ما يفعل ثم يوسع دائراته بالتدريج لتشمل كل من حوله


و في نهايه حديثي معها شعرت بالاطمئنان انها سوف تعود حتي و ان غابت او تأخرت قليلا فانها حتما ستعود

نعم ستعود الينا المبـــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـاديء المفقوده لدي الكثير منا